أحذر.. سيارتك تتجسس عليك بهذه التقنيات الحديثة!

تمتلك أغلب السيارات الحديثة، والتي تم إنتاجها في الأعوام الأخيرة أحدث التقنيات التكنولوجية لتوفير عوامل الراحة والآمان بشكل أكبر للسائق، لكن ما لا يعرفه الكثيرين أن تلك التقنيات الحديثة يمكنها وبكل سهولة التجسس على قائد السيارة، ونقل كل التفاصيل التي يقوم بها أثناء قيادته إلى الشركات الكبرى المنتجة لهذه السيارة، على حسب نوعها، الأمر الذي يعد اختراقاً صريحاً للخصوصية.

وفي السنوات الأخيرة ظهرت العديد من التقارير والدراسات التي تؤكد أن التكنولوجيا الحديثة، رغم اهميتها الكبيرة للإنسان، إلا أنها أصبحت تهدد خصوصيته، ويأتي ذلك من الهواتف الذكية أو مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أثبت نقلها للعديد من المعلومات الخاصة بالمستخدمين، لكن يبدو أن الأمر يتعلق أيضاً بالسيارات الحديثة، لتنضم هي الأخرى إلى قائمة الأشياء الخارقة للخصوصية.

أنظمة البيانات والتحكم عن بعد في السيارات الحديثة

تعمل أغلب أنواع السيارات الحديثة عن طريق أنظمة البيانات والتحكم عن بعد، تلك الأنظمة التي تضيف مزيد من الآمان وسلامة السيارة، بالأضافة إلى راحة الراكب، لكنها في نفس الوقت تنقل إلى الشركات المصنعة كل التفاصيل عنك، وتعطي معلومات عن طريق قيادتك للسيارة والأماكن التي تذهب إليها، ومكان إقامتك، وعدد الأفراد بداخل السيارة في كل مشوار تقوم به، بل أنها تعطي معلومات عن الموسيقى التي تستمع لها، وجاء ذلك حسبما نشر موقع (سي بي سي).

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

ربط هاتفك المحمول بالسيارة

ولم تكن تلك المعلومات فقط التي توصلها سيارتك إلى شركتها المصنعة، بل أنها تعطي لها العديد من المعلومات الشخصية الأخرى عنك، فعندما تقوم بربط هاتفك المحمول بسيارتك، تنقل السيارة كافة البيانات والمعلومات المتعلقة بمن تتصل وترسل له الرسائل النصية، ومن يقوم بالأتصال بك على مدار قيادتك للسيارة، وهو اختراق صريح للخصوصية.

كيفية استثمار الشركات العالمية لتلك المعلومات

قد يرى البعض أنه لا قيمة لهذه المعلومات، لكنها مهمة جداً للشركات العالمية، حيث أنها تقوم باستغلالها في معرفة شخصيات المستهلكين، وسلوكياتهم وطباعهم، والحالة المزاجية الخاصة بهم، ومن خلال ذلك يقوموا برسم شكل الحملات الدعائية الخاصة بالشركة، لتكون مناسبة مع ما يحتاجه ويتمناة المستخدم، كما يمكن أيضاً لهذه الشركات بيع معلوماتك الشخصية إلى لشركات أخرى بمبالغ طائلة، الأمر الذي يعد تجسس صريح عليك من أجل معرفة كل ما تفعله.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More