(الإبداع أن تعشق الصعاب).. شاب أردني يؤلف كتابين بأنفه

(لا أعتبر إعاقتي ابتلاءً، لأنها أجمل شيء يميّزني، كانت ابتسامتي، كنت ملهماً وصاحب إرادة ألهمت بسببها كثيراً من الشباب)، بهذه الكلمات استهل معتصم الذي لم تمنعه إعاقته من الوصول إلى هدفه، أحد كتبه ، ليتحدي إعاقته ويحاول الوصول إلى مايطمح إليه متغلبا على كافة الصعوبات.

الشاب الأردني (المعتصم بالله أبو محفوظ 23 عامًا) من ذوي الإعاقة الحركية، نجح في تحدي إعاقته وتأليف كتابين كتبهما بأنفه، حيث يتحدث خلالهما عن نظرة المجتمع إلى ذوي الإعاقة.

وعن تجربته الشخصية مع إعاقته، وقد حملا الكتابان عنوانين هما( نظرات ثاقبة) و(عاشقة صاحب الكرسي)
ووُلد المعتصم بالله أبو محفوظ، خريج هندسة برمجيات، بشلل في الدماغ، تسبب في فقدانه للحركة وعدم النطق بطريقة صحيحة، حيث اتخذ من إعاقته مصدر إلهام للإبداع، والكتابة بأنفه، لعدم تمكنه من استخدام يديه.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

بدأت فكرة الكتابة لدى معتصم -كما يقول- تتبلور بعد أن أتقن الطباعة بأنفه عبر شبكات التواصل الاجتماعي التي نشط من خلالها في الدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وتطورت الكتابة ليؤلّف أول كتاب له في 2016 (نظرات ثاقبة)، تحدث فيه عن مرحلة الطفولة، والمدرسة، إلى جانب التوعية بحقوق الاشخاص ذوي الإعاقة، واستغرق عاماً كاملاً في كتابته مستخدماً أنفه.

أما الكتاب الثاني (عاشقة صاحبة الكرسي)، فحمل لغة أدبية سلّط الضوء بها على حياته الجامعية (هندسة البرمجيات) من خلال شخصيَّة (سعد)، ذلك الشاب الذي يعاني من شلل دماغي ووقع في غرام فتاة جامعية، وقفت نظرة المجتمع عائقاً أمام زواجه بها.

يستهل المعتصم مقدمة كتاب (عاشقة صاحبة الكرسي) بعبارة (الأشكال لا تعني لنا أي شيء، جوهرنا هو الانعكاس للصورة الحقيقية لنا، لدينا القلوب نفسها، والابتسامة نفسها، فما الفرق بيننا إذن؟). الكتاب استغرقت كتابته 6 أشهر من خلال ربع مليون نقرة من أنف المعتصم.

معتصم، صاحب الابتسامة الدائمة، حاول إيصال رسالة من خلال مؤلَّفاته، بأن (الإبداع لغة لا يتعلمها إلا من يملك الإصرار والإرادة، أن تكون شيئاً ما يعني أن تعشق الصعاب في حياتك، أن تؤمن بأنه لا حدود لإبداعك فأنت قادر على أن تقود العالَم)، كما يقول.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More