تحذير خطير.. متصفح (إنترنت إكسبلورر) يسمح للمخترقين من السيطرة على أجهزة الكمبيوتر

مما لا شك فيه أن التكنولوجيا الحديثة أصبحت جزء مهم ومؤثر في حياة كل إنسان، لكن في نفس الوقت يستغل البعض تلك التكنولوجيا من أجل اختراق خصوصية الكثيرين، الأمر الذي يؤدي إلى حالة من الخوف والقلق من قبل المستخدمين.

وفي الفترة الأخيرة أكدت العديد من التقارير أن مواقع التواصل الاجتماعي كانت سبباً في اختراق خصوصية الملايين من مستخدميها، لكن يبدو أن الأمر لم يتوقف فقط على منصات السوشيال ميديا، بل أن المسألة أصبحت مرتبطة بشكل أكبر بكل ما يتعلق بالإنترنت.

اختراق الخصوصية عن طريق متصفح (إنترنت إكسبلورر)

تحذير خطير أصدرته شركة (مايكروسوفت) العالمية لمستخدميها، توضح فيه أن متصفح (إنترنت إكسبلورر)، وهو المتصفح الخاص بها، به ثغرة تسمح للمخترقين من السيطرة على أجهزة الكمبيوتر، وتجعل المخترق يتعامل مع ذاكرة جهازك بشكل طبيعي (مثلك تماماً)، وذلك بعدما يقوم بزراعة بعض البرامج الخبيثة على جهازك تمكنه من تنفيذ عملية الاختراق الكامل للجهاز، وهو أمر في غاية الخطورة، حيث أنه يمكن أن يستغل معلوماتك الشخصية في أمور غير مشروعة، وذلك حسبما ذكر موقع (ماشابل) المتخصص بالأخبار التقنية.

حذف الملفات وإنشاء حسابات جديدة

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

عملية الاختراق تؤثر بشكل كبير على المعلومات التي يحتفظ بها المستخدم على جهازه الشخصي، حيث يمكن للمخترق أن يحذف كافة البيانات الموجودة على الجهاز أو يتم التعديل فيها، كما يكون لدية القدرة على إنشاء حسابات جديدة بكافة الصلاحيات، الأمر الذي جعل الملايين من مستخدمي متصفح (إنترنت إكسبلورر) على مستوى العالم يشعروا بحالة من القلق الشديد اتجاة هذا المتصفح، بل توقف عدد كبير من المستخدمين عن الاستمرار في التعامل معه حتى يتم الإعلان عن حمايته وتوفير عنصر الأمان به.

اكتشاف الثغرة

استطاعت مجموعة تحليل التهديدات التابعة لجوجل من اكتشاف تلك الثغرة، وتحاول شركة (مايكروسوفت) العالمية وجود الحل المثالي لتلك الأزمة، لكن في نفس الوقت يرى البعض من الخبراء في مجال التكنولوجيا، أن الشركة من الصعب أن تجد نظام يمنع الاختراق لمتصفحها، حيث أنها هذة المرة لم تكن الأولى التي يعاني فيها متصفح (إنترنت إكسبلورر) من الثغرات الأمنية، الأمر الذي يقلل من المصداقية اتجاهه، كما أنه يضع الشركة العالمية (مايكروسوفت) في ورطة كبيرة لم يستطع حلها.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More