إلهام شاهين لـ(سوشيال بالعربي) مواقع التواصل الاجتماعي مضيعة للوقت..وأعود للسينما بفيلمين

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

حالة من النشاط الفني تعيشها النجمة المصرية إلهام شاهين خلال تلك الفترة، حيث أنها تحضر لأكثر من عمل سينمائي، وهذا بعد غياب ليس بقليل عن السينما، وفي لقاءها مع موقع (سوشيال بالعربي) تحدثت عن أعمالها الفنية الجديدة، كما أنها كشفت عن العديد من الأسرار والكواليس الخاصة بحياتها الشخصية، فكان معها هذا الحوار.

_ قبل أن نتحدث عن أعمالك السينمائية الجديدة.. ما هو سبب ابتعادك عن السينما خلال السنوات الماضية؟

الابتعاد لم يكن متعمد، بل جاء عن طريق الصدفة، فأنا لم أحسب خطواتي بمسألة ضرورة التواجد سواء في السينما أو الدراما التلفزيونية، وإنما ما يهمني ويشغلني دائماً هو البحث عن العمل الجيد والمميز والمختلف عن أي عمل فني قدمته من قبل طوال مشواري الفني، وفعلاً بعد تقديمي لفيلم (يوم للستات) جائتني العديد من العروض لعدد من الأفلام السينمائية، لكنني لم أتحمس لتقديمها نظراً لكونها لا تضيف لي أي جديد، ولم تناسبني، وهناك مشاريع أخرى وافقت عليها لكن تم تأجيلها لأسباب مختلفة، ففضلت الابتعاد حتى يأتي العمل الذي يحمل رسالة فنية مهمة لأعود مرة أخرى.

_ ما الذي جذبك للمشاركة في فيلم (أهل العيب)؟

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

تعاقدت مؤخراً على فيلمي الجديد (أهل العيب) بطولة منة شلبي وإياد نصار ومجموعة كبيرة من النجوم والنجمات، وهو من تأليف تامر حبيب، وأكثر ما حمسني للمشاركة للعمل هو السيناريو الجيد والذي يحمل مضمون ورسالة مهمة، كما أنه يتناول العديد من الخيوط الدرامية المتشابكة والمتداخلة بشكل أكثر من رائع، وأتوقع أنه سيحقق نجاح كبير أثناء عرضه بدور العرض السينمائي.

_ ما هو دورك في الفيلم؟

لا أستطيع الحديث عن تفاصيل الدور إلا بعد البدأ في تصوير الفيلم، وحتى الآن لم يتم تحديد موعد البدأ في تصوير أولى مشاهده، لكن ما أؤكد علية أن شخصيتي في العمل بعيدة كل البعد عن أي شخصية قدمتها من قبل طوال مشواري الفني، وهذا ما أحرص علية دائماً.

_ هذا ليس الفيلم الوحيد الذي تحضرين له حالياً.. أليس كذلك؟

بالفعل هناك فيلم أخر أحضر له أيضاً، وهو بعنوان (حظر تجول)، ويشاركني بطولته الفنانة أمينة خليل، وهو باختصار عمل اجتماعي درامي حول علاقة أم بابنتها وكيفية تقربهما من بعضهما البعض خلال أحدى الفترات الصعبة التي مرت بها مصر، حيث تدور أحداث الفيلم خلال فترة حظر التجوال التي شهدتها مصر عام 2011، ومن المنتظر البدأ في تصوير أولى مشاهد العمل مع بداية شهر أكتوبر القادم.

_ هل هناك أعمال فنية جديدة تحضرين لها حالياً؟

هناك مشاريع فنية لكنني لم أحسم قراري في أي منها حتى الآن، ولا يمكن الحديث على أي منها إلا بعد قبولها، لكن هذا سيأخذ بعض الوقت، خصوصاً مع انشغالي بالتحضير والتجهيز للفيلمين الجديدين.

_ وماذا عن الدراما التلفزيونية ومشاركتك في موسم رمضان القادم؟

حتى الآن لم أتعاقد على أي عمل درامي جديد، ولا أتسرع في تلك الخطوة، لأن الدراما تدخلك إلى كل بيت مصري وعربي، ولابد أن تقدم عمل فني يرتقي بالمشاهد المصري والعربي، لذا اتأنى جيداً في اختيار أي عمل درامي جديد، وربما لم أتواجد في دراما رمضان 2020، إذا لم أجد السيناريو الجيد الذي يتيح لي المشاركة عن طريقه.

_ لكنك كنتي تحضرين لمسلسل جديد بعنوان (اضطراب عاطفي).. فما مصير هذا المشروع؟

المشروع تم تأجيله لأجل غير مسمى، وغير معلوم لأي شخص توقيت عودته والبدأ في تصويره، كما أنه لا يوجد أسباب واضحة لتوقفه، حيث أنه توقف فجأة بعد موافقتي على تقديمه، لكنني أتوقع أنه تعرض لبعض المشاكل الإنتاجية.

_ بعيداً عن الفن.. من هم أقرب أصدقائك من الوسط الفني؟

لدى العديد من الصدقات داخل الوسط الفني، فكل النجوم والنجمات على علاقة جيدة بي، ولا يوجد لدى مشاكل أو خلافات مع أحد، ولكن هناك أصدقاء مقربين لي أبرزهم النجمة يسرا وهالة صدقي والإعلامية هالة سرحان، وسافرت مؤخراً مع يسرا وهالة لأداء مناسك الحج، وأتمنى أن تظل علاقتنا قوية طوال الوقت، لأنها عشرة سنوات طويلة عشنا فيها أيام جميلة وأيام أخرى صعبة، ولدينا العديد من الذكريات التي لا يمكن أن تنسى أبداً.

_ ما هي علاقتك بمواقع التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا؟

عن نفسي لا أحب مواقع التواصل الاجتماعي، ولا أتعامل معها، بل أراها مضيعة للوقت، وكل الصفحات الموثقة بأسمي يديرها محبين لي على تواصل دائم معي، ويقوموا بأخذ صوري الجديدة وينشروها عبر حساباتي على السوشيال ميديا، وبالتحديد على انستجرام وفيسبوك.

_ أكثر الألوان المحببة لقلبك؟

اللون الأسود، وظللت لفترة مرتبطة بهذا اللون وكل إطلالاتي لعدة سنوات كانت تحمل اللون الأسود، وذلك بعد وفاة والدتي رحمها الله، وبعدها ارتبط به لأنني وجدت أن هذا اللون يحمل الأناقة والجمال، وهو من الألوان المميزة والجاذبة.

_ هل تزعجك الشائعات؟

من خلال خبرتي ومشواري الفني الطويل، أصبحت لا انشغل بالشائعات، ولا أسعى للرد عليها، لأن ذلك سيأخذ مني وقت وجهد كبيرين يمكن أن استغلهم في عملي، لذلك لا أهتم بالشائعات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More