دراسة حديثة.. احذر السمنة السبب الأول للإصابة بالسرطان

على الرغم من أن السمنة ليس مرض إلا أنها تعد بمثابة عرض لمتاعب وأمراض عديدة تهدد حياة الأشخاص، وتقودهم إلى أمراض خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة.

وقد كشفت العديد من الدراسات خطورة السمنة على الصحة بشكل عام والإصابة بأمراض القلب التي تؤدي إلى الموت، إلى أن دراسة أمريكية حديثة أكدت أن السمنة تحتل المرتبة الأولى في الإصابة بالسرطان، وليس التدخين كما كان شائع، وذلك على حسب إحصائيات وأبحاث أجريت مؤخراً، لتكشف خطورة السمنة وتحذر منها.

وتعد السمنة من الأشياء المنتشرة على مستوى العالم، ويعاني منها الرجال والسيدات أيضاً، وهذه الدراسة الحديثة تعطي تحذير واضح لأصحاب السمنة.

الوزن الزائد وتأثيره على الصحة

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

توصلت الدراسة الأمريكية الحديثة إلى تراجع نسبة الإصابة بالسرطان بسبب التدخين أمام السمنة التي ارتفعت معدلاتها في الإصابة بهذا المرض في الفترة الأخيرة، وذلك حسب الإحصائيات السنوية والتي كشفت عن حالات عديدة، حيث أن آلالاف مما يعانون من الوزن الزائد، يصابون بسرطان الأمعاء والكلي والكبد والمبيض، وجاءت الإحصائيات كالتالي..

وصل عدد الإصابة بسرطان الأمعاء إلى 1900 حالة، بسبب السمنة المفرطة، بينما يصابون حوالي 1400 حالة بسرطان الكلى، و460 حالة إصابة بسرطان المبيض و180 إصابة بسرطان الكبد، وذلك نتيجة السمنة بدرجة أعلى من التدخين سنوياً، وهي الدراسة الأولى التي تؤكد على أن السمنة خطرها أكبر بكثير على الإنسان من التدخين.

الدهون سبب الإصابة بالسرطان

وأكد الباحثون تتسبب في الإصابة بـ 11 نوعاً من أنواع السرطان، والتي تتسبب فيها الدهون الإضافية في الجسم، وأن الأبحاث والدراسات مازالت جارية لمعرفة أليات ذلك.

الباحثون يحذرون من هذه الأطعمة

وحذر الباحثون من السمنة ومسبباتها، وخاصة الأطعمة التي تتسبب في زيادة الوزن وتراكم الدهون في الجسم، لما تحتويه من دهون مضرة، مثل الوجبات السريعة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، وتتسبب في العديد من المشاكل الصحية منها السرطان وأمراض القلب التي تؤدي إلى الوفاة.

وأيضاً الوجبات الدسمة التي تحتوي على دهون عالية، تتسبب في مشاكل صحية عديدة وأمراض خطيرة.

كما حذر الباحثون أيضاً من تناول المشروبات الغازية التي كشفت العديد من الأبحاث مدى خطورتها، حيث تتحول السكريات من خلالها إلى دهون تتراكم في الجسم، وتعد من المشروبات التي تتسبب في الإصابة بأمراض خطيرة على المدى البعيد.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More