احذري العودة إلى شريك بعد الانفصال أكثر من مرة

بعض العلاقات العاطفية لم يكتب لها التوفيق والاستمرار بين الطرفين، خاصة إذا تخللت في علاقتهم الكثير من المشاكل والخلافات، والتي تقودهم إلى الانفصال في النهاية.

لم يعد الانفصال بين الطرفين مشكلة، حيث من الممكن أن يجمعهما القدر مرة أخرى، وقد يكون هذا الانفصال أمر صحي، ليعي كل منهما أهمية علاقتهما العاطفية سواء من الخطوبة أو الزواج، وكيفية الحفاظ عليها وتلاشي المشاكل التي قدتهما إلى الخلافات ثم الانفصال.

تكرار العودة والانفصال

ولكن المشكلة الحقيقية هي تكرار الانفصال والعودة، والتي تشير بشكل نهائي إلى أن هذه العلاقة لا تصلح، ولا تستحق كل هذا العناء، وهذا أيضاً ما أثبتته دراسة علمية حديثة، وربطها بالصحة النفسية والعقلية.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

أجريت الدراسة على 500 شخص من الجنسين، وأثبتت أن الأشخاص الذين اعتادوا على الانفصال والعودة أكثر من مرة، هم أكثر عرضة لمشاكل صحية ونفسية، والأبرز أن علاقتهما يحكم عليها بالفشل في النهاية.

توقف عن الحنين لعلاقة سابقة

ولذلك إذا كنتي أو كنت تشعر بالحنين إلى علاقة سابقة، وتفكر في العودة مرة أخرى، رغم الانفصال مرات عديدة، فعليك أن تتوقف وتراجع تفكيرك مرة أخرى، وتفكر في أعباء هذه العلاقة النفسية بعيداً عن الشعور المؤقت بالاستمتاع فيها مع شريك لا يقدرك.

لو شعرتي بتغيره.. 5 نصائح ستجعل زوجك يهتم بك مثل بداية علاقتكما

المعاناة والاكتئاب

وكشفت الدراسة أن العودة بين شريكان أو زوجان بعد الانفصال، بالتأكيد أمر جيد، حيث سيدرك كل منهما أهمية العلاقة، ومدى التزام كل منهما بمسؤولياته، بينما العودة بين أثنين اعتادوا على الانفصال عدة مرات يمكن أن يجعلهما ذلك عرضة للاكتئاب، ورفع معدلات القلق والمعاناة.

طرق لنسيان شريك حياتك بعد الانفصال

1 ـ لا تتعمد نسيان هذا الشخص، فقط اترك الأمر للوقت وحاول الإبتعاد عن كل ما يفكرك به.

2 ـ حاول الانخراط والانشغال في نشاطات جديدة، وحاول اكتساب مهارات جديدة، وتعليم أشياء جديدة.

3 ـ لا تترك نفسك في معزل عن الناس، وكون دائماً برفقة الأصداقاء، وقابل أشخاص جدد، وتكوين مزيد من الصداقات.

4 ـ لا تحاول نسيان هذا الشريك بدخول علاقة جديدة، بل أمنح نفسك الوقت الكافي قبل تكرار هذه التجربة حتى لا تندم أو تكون متسرع في الاختيار، لأن غالباً الاختيار السريع في أي شئ يؤدي إلى عدم التركيز ويكون اختيار غير صائب تماماً.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More