8 مرشحين لتدريب المنتخب المصري بعد رحيل أجيري.. تعرف عليهم!

على خلفية إقالة مدرب منتخب الفراعنة المكسيكي خافيير أجيري ، عقب خروج المنتخب المصري مبكرًا من بطولة أمم إفريقيا عقب الأداء السيئ الذي بدا على اللاعبين وتوديع البطولة من دور الـ16 بخسارته على يد جنوب إفريقيا بهدف دون رد، وتحميل أجيري السبب الأكبر في تلك الهزيمة، لتبدأ سلسلة من التساؤلات حول المدير الفني الجديد الذي سيكون خلفا لأجيري وعن وجهة المنتخب القادمة ما بين اختيار مدير فني أجنبي كما هي العادة أو التوجه إلى مدير فني مصري استناداً على أمجاد المنتخب التي حُققت تحت قيادة حسن شحاته مع الجيل الذهبي للمنتخب وحصد اللقب ثلاث مرات على التوالي، وامتثالا لرغبة الجمهور في مدرب وطني يحمل روح ومسؤولية الوطن وبثها في اللاعبين.

ومن أبرز المرشحين لقيادة المنتخب بين مدرب أجنبي ووطني جاء كل من :

هيرفي رينار

مدرب منتخب المغرب، رغم خروج منتخب المغرب من ثمن نهائي كأس الأمم الإفريقية على يد بنين، إلا أن الجميع أشاد بأداء الفريق الذي بات رائعا طوال مباريات البطولة إلا أن الحظ لم يحالفه.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

اداءً رائعاً وخانه التوفيق أمام منتخب بنين، واستطاع الخروج بالمنتخب المغربي من المعاناه والإخفاقات الذي كان يعيشها المنتخب حتى وصول المدرب الفرنسي في فبراير 2016 ليصل بهم إلى كأس العالم بعد غياب 20 عاماً بالإضافة إلى الأداء المُشرف الذي ظهر عليه المنتخب في المونديال والأداء الجيد في دور مجموعات كأس الأمم التي وضعت منتخب المغرب كأحد المُرشحين لنيل لقب البطولة.

إيهاب جلال

فهو من أكثر المُرشحين المحليين لقيادة المنتخب المصري الفترة القادمة، حيث أثبت جلال كفاءة كبيرة في عدة محطات تدريبية أبرزها كانت مع مصر المقاصة وإنبي، وحتى الآن يُقدم أداءً رائعاً مع المصري البورسعيدي واستطاع أن يخرج بهم من النتائج السيئة إلى المراكز المتقدمة في الدوري المصري بل ومحاولة المنافسة أيضاً على لقب الدوري.

حسام البدري

البدري هو المدرب السابق للنادي الأهلي وقد أظهر قدرة تكتيكية كبيرة لقيادة فريقة خاصة في الأزمات، كما استطاع حينها أن يكمل بالمارد الأحمر في مشواره الصعب على خطى مانويل جوزيه، ولكن ما يعيب البدري هو إنفعالاته وعدم إجادته للتعامل النفسي مع لاعبيه ما قد يسبب بعض المشاكل الفنية بالمنتخب.

حسام حسن

فقد برع حسام حسن في قوة فكره التكتيكي ومهارته في التعامل مع أي مباراة بل والتعامل مع أهدافه من كل بطولة، واستطاع أن يُحقق الكثير من النجاحات في مساره التدريبي فور اعتزاله، بدءاً من المصري البورسعيدي الذي تولى تدريبه وهو على وشك الهبوط واستطاع أن يعبر بهم من هذه المحنة، بالإضافة إلى ما حققة مع نادي الزمالك بعد أن كان في المركز الرابع عشر في الجولات الآخيرة من الدور الأول وعاد بهم للمركز الثاني في نهاية الدوري.

الكثير من المغامرات استطاع فيها حسام حسن المدير الفني لنادي سموحة أن يُثبت قدرتة التدريبية والتكتيكية سواء محلياً أو آسيوياً مثلما قاد منتخب الأردن إلى الملحق النهائي المؤهل إلى كأس العالم 2014 قبل أن يصطدم المنتخب الأردني بمنتخب الأورجواي الذي أنهى طموحهم حينها، إلا أنه يفتقد الثبات الانفاعلي في التعامل مع ضغط المنافسين أو وسائل الإعلام

. كارلوس كيروش

يعد البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني الحالي لمنتخب كولومبيا من ضمن المرشحين الأجانب لتولي مهمة تدريب منتخب مصر، فالمدرب له خبرة كبيرة في الجانب التكتيكي ويمتلك بالفعل ملفاً وسيرة ذاتة قوية حيث سبق له تدريب مانشستر يونايتد وأيضاً ريال مدريد الذي استطاع معهم أن يُحرز بطولة السوبر الإسباني حينها.

كما قام بتدريب أكثر من منتخب مثل المنتخب البرتغالي والمنتخب الكولومبي والمنتخب الإماراتي وأيضاً المنتخب الإيراني الذي استطاع أن يصل بهم إلى نهائي كأس آسيا من قبل.

ولكن ما يعيب المدرب هو قلة تتويجه بالبطولات فضلاً عن عدم احتكاكة بالقارة السمراء سوى مع منتخب جنوب إفريقيا والذي لم يُحقق معهم النجاح المطلوب حينها

عماد النحاس

رغم  مسيرة  عماد النحاس التدريبية القصيرة إلا أنه قدم مستويات فنية رائعة مع عدة أندية في المواسم الآخيرة والتي كان من أبرزها قيادة للمقاولون في الموسم الحالي والذي يُقدم معهم أداءاً جيدا إلا أن خبرته قليلة ما يعرقل لحاقه بتدريب الفراعنةً.

حسن شحاتة

حسن شحاتة الذي قاد المنتخب المصري في جيل ضم أساطير لُقبوا حينها بالجيل الذهبي لاستطاعتهم من تحقيق الكثير من الإنجازات ، حيث نجح في الحصول على بطولة كأس الأمم الإفريقية في ثلاث نسخ متتالية أعوام 2006، 2008 و 2010، والتي يتغنى بها كل عشاق الكرة المصرية حتى الآن، وكان له تصريح قريب حول استعداده لقيادة منتخب الفراعنة بعد مطالبات الجمهور المصري.

وحيد خليلوزيتش

يُعد المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش المدير الفني السابق لمنتخب الجزائر ومنتخب ساحل العاج من المرشحين الأجانب لقيادة المنتخب في الظروف الحالية. نظرًا لخبرته الواسعة وقدرته على التأهل بساحل العاج تحت قيادتة إلى كأس العالم 2010 حينها كما استطاع أن يُقدم منتخبًا قويًا في كأس الأمم الأفريقية حينها إلا أن المنتخب الجزائري كان الصخرة التي تحطمت عليها طموحات المدرب حينها عندما استطاع محاروبو الصحراء أن ينتصروا على الفيلة بنتيجة (3-2) في ربع النهائي.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More