حورية فرغلي لـ(سوشيال بالعربي): عانيت كثيراً بعد أصابتي في أنفي.. وأحمد الله على استنشاقي الهواء وتذوقي الطعام

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

استطاعت أن تحقق نجاح كبير بمجرد ظهورها على الساحة الفنية، ووصلت إلى البطولة المطلقة بعد أثبتها لموهبتها الفنية، أنها النجمة حورية فرغلي، التي تحدثت معنا عن مسلسلها الأخير (مملكة الغجر)، وعلاقتها بالفنانة فيفي عبده، ورأيها في المنافسة بين المسلسلات في موسم رمضان الماضي، كما كشفت لنا عن الأعمال الفنية الجديدة التي تحضر لها حالياً، وفتحت لنا قلبها لتتحدث عن أصعب فترة في حياتها، والتي عانت فيها كثيراً، وطمئنت جمهورها عن حالتها الصحية الآن بعد أصابتها في أنفها وإجرائها العديد من العمليات الجراحية خلال الفترة الماضية.

_ شاركتي في سباق مسلسلات رمضان الماضي بمسلسل (مملكة الغجر).. ما الذي جذبك في العمل؟

أكثر ما جذبني في العمل هو أنه يعتمد على قصة جديدة لم تطرق لها الدراما من قبل، والسيناريو مكتوب بحرافية شديدة من قبل المؤلف محمد الغيطي، الذي استطاع أن يخلق حالة فنية ودرامية رائعة، كما أنني جسدت من خلاله شخصية بعيدة كل البعد عن نوعية الأدوار التي جسدتها من قبل طوال مشواري الفني، وهي شخصية الفتاة الغجرية، الأمر الذي جعلني أتمسك بخوض التجربة، والمسلسل حظى على إعجاب شديد من الجمهور في كافة أنحاء الوطن العربي.

_ هل تتشابة الشخصية معكي في بعض صفاتك الشخصية بالواقع؟

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

هناك بعض الأشياء المتشابهة بيننا، أبرزها وعلى رأسها عشق الخيل، فالشخصية التي جسدتها كانت عاشقة للخيول مثلي في الحقيقة، لكن هناك أشياء أخرى عشتها لأول مرة من خلال تلك الشخصية، ومنها على سبيل المثال، ركوب الدراجات النارية، وركوب السيارات النقل الضخمة، وهذه تجارب كنت لأول مرة أمر بها في حياتي، لكنها كانت ممتعة للغاية، على الرغم من أنني كنت قلقة منها في بداية الأمر.

_ كيف كانت شكل العلاقة بينك وبين الفنانة فيفي عبده التي تقاسمت معكي بطولة المسلسل؟

ما لا يعرفه الكثيرين أننا أصدقاء على المستوى الشخصي منذ فترة طويلة، لكن لم يحالفني الحظ للعمل معها من قبل، وعندما عرض علي المسلسل، وعلمت أن فيفي عبده وافقت علية شعرت بسعادة كبيرة، لأنها من الشخصيات المحببة لقلبي، واستمتعت كثيراً بمشاركتها، وأتمنى أن تتكرر التجربة بيننا مرة أخرى في الفترة القادمة، سواء بالسينما أو الدراما التلفزيونية، وأيضاً سعيدة بالتعاون مع كل فريق العمل في المسلسل.

_ ما رأيك في مسألة تقليل عدد المسلسلات المنتجة لموسم رمضان مثلما حدث برمضان الماضي؟

هناك اختلاف في الأراء حول هذا الأمر، فهناك من يشجع الفكرة، وهناك من يرفضها، لكن بالنسبة لرأي الشخصي فأرى أن قلة عدد المسلسلات جاء في صالح المسلسلات التي عرضت بشهر رمضان، لأن ذلك أعطى الفرصة للجمهور لمتابعة أغلب الأعمال المعروضة، لكن كثرة المسلسلات كان ينتج عنه ظلم لأعمال درامية مميزة، فبالرغم من جودتها إلا أنها لم تكن تحظى بمشاهدة عالية، نظراً للزحام الشديد بين المسلسلات، وأعتقد أن ذلك كان من الإيجابيات التي ظهرت بموسم رمضان هذا العام.

_ هل ترين أن المسلسل استطاع أن يحقق المنافسة مع باقي الأعمال الدرامية التي عرضت بموسم رمضان؟

المنافسة مطلوبة بالتأكيد بين الأعمال الفنية، لكن طبيعة مسلسل (مملكة الغجر) لم تدخله في منافسة مع أي من المسلسلات التي عرضت في موسم رمضان، نظراً لطبيعته المختلفة عن كل المسلسلات الأخرى، فأصبح المسلسل في منطقة أخرى بمفرده، بعيداً تماماً عن المنافسة، أما بالنسبة لرضائي الشخصي عما حققه العمل، فأنا راضية عن نسب المشاهدة التي حققها، وقد وصلت لي ردود أفعال إيجابية عديدة من الجمهور، من داخل مصر، ومن كل الدول العربية، وهذا في حد ذاته يجعلني سعيدة.

_ وما هي المسلسلات التي شاهدتيها ونالت إعجابك؟

للأسف لم أستطع متابعة أي أعمال درامية عرضت خلال شهر رمضان الماضي، نظراً لانشغالي معظم شهر رمضان باستكمال تصوير مشاهدي في مسلسلي، وبعد رمضان قررت أخذ أجازة للراحة والاستجمام بعد فترة تصوير استمرت لأكثر من أربعة أشهر، لكنني سأشاهد معظم المسلسلات التي عرضت خلال الفترة القادمة، لأنني أحرص على مشاهدة أعمال زملائي وأصدقائي.

_ هل هناك مشاريع درامية جديدة تحضرين لها حالياً؟

أحضر حالياً لمسلسل جديد من نوعية دراما الأجزاء، وهو بعنوان (بنت من الصعيد) للمنتج صادق الصباح، والعمل مكون من ستون حلقة، من المفترض البدأ في تصويره مع نهاية العام، وهو من الأعمال الجيدة التي تحمست لها بمجرد قرائتي للسيناريو، لكنني لا أريد الخوض في تفاصيل الشخصية إلا بعد البدأ في تصوير أولى المشاهد بالعمل.

_ وماذا عن السينما؟

هناك فيلمين أجهز لهما الآن، الأول بعنوان (براءة ريا وسكينة) ويشاركني بطولته كل من وفاء عامر وأشرف مصيلحي ومنه فضالي وشريف باهر، ومن تأليف أحمد عاشور وإخراج عبد القادر الأطرش، أما الفيلم الثاني بعنوان (ولي أمر عمرو) ويشاركني بطولته سماح أنور وصبري فواز ومحمد لطفي ومحمد عز، ومن تأليف محمد سمير مبروك وإخراج علي رجب، ومن المفترض تحديد موعد عرضهما بدور العرض بمجرد الانتهاء من تصويرهما.

_ هل تحرصين على تحقيق التوازن بين السينما والدراما التلفزيونية في اختياراتك الفنية؟

أحاول فعل ذلك على قدر الإمكان، لأن لكل منهما جمهوره المختلف عن الأخر، وأسعى أن أصل إلى كافة شرائح الجمهور، لذلك أتواجد في السينما ولا أنقطع عنها، وبالمثل بالنسبة للدراما التلفزيونية، وسعدت كثيراً بحقيق أخر أفلامي السينمائية لنجاح كبير على المستوى الجماهيري والنقدي أيضاً، وهو فيلم (طلق صناعي) الذي شرفت بالعمل فيه مع الفنان ماجد الكدواني.

_ طمئنينا على حالتك الصحية بعد أصابتك في أنفك واجرائك عدد من العمليات الجراحية بها؟

الحمد لله حالتي الصحية الآن أفضل بكثير مما سبق، وبالنسبة للعمليات الجراحية التي خضتها بالفترة الماضية كلها حققت نتائج إيجابية، وراضية عنها تماماً، بالرغم أنني مررت بفترة صعبة وقاسية جداً في حياتي بعد الأصابة، وتعرضت لآلام شديدة جداً، لكنني دائماً أحمد المولى عز وجل على أنني أستطيع استنشاق الهواء وتذوق الطعام، وأتمنى من جمهوري الدعاء لي دائماً.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More