مشاهير قادهم الإبداع إلى الانتحار

كشفت عدة دراسات وأبحاث علمية  أن مشاهير المبدعين هم أصحاب حالات نفسية خاصة، بل وبعضهم يعاني من أمراض نفسية ربما تساهم بشكل أو بآخر في تحفيزه على الإبداع، وقد تطرق الباحث المصري الكبير مصطفى سويف إلى الأسس النفسية للإبداع من خلال كتبه الأخيرة، ولكن هل تقود هذه الحالات النفسية الصعبة بعض المبدعين إلى الانتحار؟!

نستعرض من خلال هذا التقرير مجموعة من مشاهير الأدب والفن العالميين، والذين انتهت حياتهم بالانتحار

ارنست همنجواي:

 من مواليد 21 يوليو 1899 ويعد واحدًا من مشاهير الروائيين وكتاب القصة الأمريكيين، كتب الروايات والقصص القصيرة. لقب بـ «بابا»، وغلبت عليه النظرة السوداوية للعالم في البداية، إلا أنه غير مسار فكره وعاد ليبرز أفكارًا تتعلق بالقوة النفسية لعقل الإنسان في رواياته، حيث صورت أعماله هذه القوة وهي تتحدى القوى الطبيعية الأخرى في صراع ثنائي وفي جو من العزلة والانطوائية، تعد روايته (الشيخ والبحر) رائعة في عالم روايات التحدي.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

وفي يوم الأحد الموافق الأول من يوليو عام 1961م، استيقظ همنجواي بمنزله الجديد في مدينةكيشتوم، وارتدى روبه الأحمر، وسلك طريقه إلى الطابق الأرضي وهو يمشي على أطراف أصابعه لئلا نستيقظ زوجته ماري وتناول بندقية قصيرة بفوهتين كان قد استخدمها في الصيد وأطلق منها رصاصتين أنهتا حياته، ولا يزال سبب انتحاره لغزًا يبحث فيه الكثيرون.

من مشاهير الأدب (فيرجينيا وولف)

من مواليد 25 يناير 1882، أديبة إنجليزية، اقتحمت عالم الكتابة الروائية، لتصبح من مشاهير الأدب وذاع صيتها في أدب ما بعد الحرب العالمية الأولى، حيث تمحورت روايتها حول أفكار وقضايا تتعلق بإيقاظ الضمير الإنساني، ودوافع الإنسان الطامعة التي دفعته باتجاه حرب اعتبرتها حدثًا يخرق كل القيم الإنسانية المنادية بالسلام، مثل رواية السيدة دالواي، والأمواج.

وفي 28 مارس 1941 ارتدت فيرجينيا معطفها وملأته بالحجارة وأغرقت نفسها في نهر اوس القريب من منزلها، وتم العثور على جثتها في 18 إبريل 1941، ودفن زوجها رفاتها في حديقة مونكس هاوس.

من مشاهير الفن (مارلين مونرو)

اسمها الحقيقي نورما جين بيكر، ومن مواليد 1 يونيو 1926، لوس أنجلوس، عرفت باسم «نورما جين موتين صن» ثم تغير اسمها إلى «نورما جين بيكر» نسبة إلى والدتها حيث لم تكن متأكدة من أبوة والدها ودخلت دار للايتام وهي في سن التاسعه حين رفضت أمها رعايتها وتقلبت بين عدة عائلات وتعرضت لتحرشات غير اخلاقية بكثرة، وتزوجت وهي في السادسة عشرة من جارها البالغ من العمر ال21 سنة مما أبعدها عن دار الأيتام.

أنهت حياتها في 1960 بتناول جرعة زائدة من الدواء تاركة خلفها رسالة كتبت فيها: «لدي إحساس عميق بأنني لست حقيقة تماما، بل إنني زيف مفتعل ومصنوع بمهارة وكل إنسان يحس في هذا العالم بهذا الاحساس بين وقت وآخر، ولكني أعيش هذا الاحساس طيلة الوقت، بل أظن أحيانا أنني لست إلا إنتاجاً سينمائياً فنياً أتقنوا صُنعه».

من مشاهير الغناء (داليدا)

داليدا

اسمها الحقيقي يولاندا كريستينا جيجليوتي، من مواليد القاهرة 17 يناير 1933، وأصولها إيطالية، ولكنها أمضت سنوات حياتها الأولى في مصر، ضمن الجالية الإيطالية، ثم انتقلت إلى فرنسا وعاشت بها فترة المراهقة، وحصلت على الجنسية الفرنسية وظلت تعرف بها إلى أن فارقت الحياة.

فنانات تخلين عن الفن وحلم النجومية للزواج بنجم مشهور

بيد إن النجاح الذي حققته في الغناء لم ينعكس على حياتها الخاصة فعانت من علاقات غير مستقرة وهو ما جعلها تقدم على الانتحار أكثر من مرة، حيث تناولت جرعة كبيرة من الدواء أدخلتها في غيبوبة لفترة طويلة وتأثرت داليدا بمحاولة انتحار صديقها المغني مايك برانت سنة 1975 فكررت يوم 2 مايو 1987 فعلتها مجدداً وتناولت جرعة كبيرة من الدواء لتضع نهاية لحياتها تاركة رسالة كتبت فيها باللغة الفرنسية: «اعذروني.. الحياة لم تعد تطاق”

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More