تعرفي على لغة الاطفال الرضع للتعامل مع المولود بشكل صحيح

يظن الكثيرين أن الأطفال الرضع لا يستطيعون التعبير عن أنفسهم، وليس لديهم القدرة على توصيل كل ما يشعرون به إلى الكبار، لكن هذا غير صحيح على الإطلاق، فالأطفال الرضع لديهم لغتهم الخاصة التي يتعاملون بها طوال فترة طفولتهم، وحتى يتعلموا الكلام، ليتحولوا إلى طريقة أخرى يقوموا من خلالها بالتعبير عن أنفسهم.

لغة الاطفال الرضع

كثير من الأمهات الجدد لم يكونوا على دراية كاملة بلغة الأطفال حديثي الولادة، ولا يفهموا أسباب بكائهم، بل يظنوا أن كثرة البكاء بسبب تعرض الطفل لآلام ما، وهو أمر غير صحيح، فالطفل المولود حديثاً ليس لدية لغة سوى البكاء، ليوصل بها كل ما يريده، لذلك قمنا عزيزتي الأم بأعطائك عدد من الأشياء التي تعلمك لغة طفلك المولود لتتعاملين معه بشكل صحيح.

دليلك لفهم لغة الاطفال الرضع واشاراتهم

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

الطفل له ثلاثة وسائل يستطيع من خلالها أن يوصل ما يرغبه، أولاً البكاء، ثانياً الأصوات، ثالثاً الحركة، ومن خلال السطور القادمة نتعرف على كل منهم على حدة.

 

أولاً: البكاء

هي الوسيلة الرئيسية للطفل للتعبير عن كل ما يريده، خصوصاً في الأربعة أشهر الأولى من ولادته، وهناك أكثر من طريقة للبكاء، هناك بكاء النداء وهو ما يفعله الطفل من أجل تنبية أسرته له، ويقوم بالبكاء من خمس إلى ست ثواني، ثم يتوقف لمدة 20 ثانية حتى ينتظر ما سيحدث، وفي حالة عدم اهتمام أحد بالذهاب ألية سيكرر المسألة مرة أخرى.

هناك أيضاً بكاء الجوع، وهو بكاء هستيري، يظل مستمر حتى تلتقطته أمه وتبدأ في إرضاعه، أما بكاء الألم فيكون عبارة عن صرخاته رتيبة، لأنه متعب ولا يستطيع الصراخ، أحياناً تزيد مع أزدياد الألم.

أسرار لغة الاطفال الرضع

ثانياً: الأصوات

يقوم الطفل الرضيع بعمل أصوات غير مفهومة بالنسبة للكبار، لكن أطباء الأطفال فسروا بعضها، فمثلاً صوت (نيه) للطفل تعني أنه جائع، أما (آه) تعني أنه يرغب في النوم، أما (هه) فمعناها أنه يشعر بالراحة والسعادة.

ثالثاً: الحركة

حركة تدوير الرأس تعني أنه يرغب في النوم، وهي من الحركات المهدئة للطفل، أما حركة مسك الأذن فهي مجرد استكشاف من الطفل لجسده، لكن لو تكررت كثيراً مع حالة من البكاء يجب استشارة الطبيب المعالج له.

أما أحكام قبضة الطفل تعني أنه جائع، بينما حركة رفع القدمين لأعلى تعني أنه يتعرض لمغص وآلام في المعدة، بينما رفع الذراعين يعني أنه خائف من شئ ما.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More