(السياحة) تشدد على ضرورة التعامل مع الجهات المرخصة وتوخي العروض السخية

مع انتشار ضروب الاحتيال خلال الآونة الأخيرة التي تنفذها بعض مكاتب السياحة والسفر لاسيما في الصيف بالتزامن مع تهافت المواطنين للبحث عن عروض للسفر والاستجمام، شددت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالسعودية على الراغبين في الحجز ضرورة التعامل مع المكاتب والبرامج والمواقع الإلكترونية المرخصة من قبل الهيئة، وتوخي العروض السخية والأسعار المغرية التي قد تعرضهم للاحتيال.

كما حذر مختصون في تقنية المعلومات من التعامل مع المواقع والتطبيقات غير المعروفة والشركات غير المهتمة بأمن المعلومات عند عزمهم على الحجز لرحلات السفر والإقامة الفندقية والجولات السياحية، مشيرين إلى أن عدم استخدام الوسائل المأمونة قد يتسبب في مشكلات إلغاء الحجوزات أو اختراق المعلومات الشخصية فضلا عن الاستغلال المالي.

وكانت وسائل إعلام وتواصل أشارت أخيرًا إلى أن شركتي سفريات تابعتين لبلد عربي إفريقي ورطتا عددًا من مكاتب السفر في الكويت في إلغاء 3000 حجز طيران، حيث استغلت مكاتب سفر الأسعار المنخفضة للحجوزات وسماح الشركتين ببيع التذاكر عن طريقها مباشرة في بيع آلاف التذاكر، وهو ما زاد عن القدرة الاستيعابية.

من جانبه كشف مسؤول بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ، أن الهيئة تستقبل عددا من البلاغات المختلفة على مدار الساعة وتتعامل معها وفق إجراءات متابعة الشكاوى المعتمدة حسب نظام السياحة، وفي حال ثبوت وجود مخالفات فيما يخص إلغاء الحجوزات فإنه يتم التعامل معها وضبطها وإصدار العقوبة النظامية بحق المخالف.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

فيما لفت رئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات السابق بغرفة الشرقية هيثم بوعايشة إلى أن ما حدث لمسافرين في الكويت وبعض البلدان الأخرى ممن ألغيت حجوزاتهم سببه استغلال بعض مكاتب الطيران وتطبيقات الحجوزات على الانترنت للأسعار المنخفضة لبعض شركات الطيران، وهو ماقد ينشط وقت الإجازات وقد تكون عروضًا وهمية، وطلب إصدار التذاكر نيابة عنها، وهو ما أسفر عن إصدار تذاكر تزيد على حجم الاستيعاب الفعلي للرحلات، لافتا إلى أن ذلك مخالف للأنظمة الدولية، ولا يمكن أن تقوم به جهات معروفة تضحي بسمعتها من أجل كسب عملاء إضافيين.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More