الملك سلمان يوجه باعتماد مصطلح (الأشخاص ذوي الإعاقة) في المخاطبات الرسمية

في إطار حرصها على رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة وضمان حصولهم على حقوقهم المتصلة بالإعاقة وتعزيز الخدمات التي تقدمها الأجهزة لهم، بما يساعد على حصولهم على الرعاية والتأهيل اللازمين، وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – جميع الجهات الحكومية باعتماد استخدام مصطلح (الأشخاص ذوي الإعاقة) في جميع المخاطبات الرسمية، والتصريحات الإعلامية.

جاء ذلك بعدما لوحظ استخدام مصطلحات مختلفة لوصف الأشخاص ذوي الإعاقة في العديد من المكاتبات والتقارير والتصريحات الإعلامية الصادرة من الجهات الحكومية.

من جانبه لفت الرئيس التنفيذي لهيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة، الدكتور هشام بن محمد الحيدري إلى أن كثرة المسميات التي تطلقها الجهات والأفراد على الأشخاص ذوي الإعاقة واستخدام مصطلحات محلية بديلة عن المصطلحات الدولية تربك عملية التواصل اللغوي مع غير الناطقين بالعربية في المحافل والمنتديات العالمية، داعياً جميع الوزارات والمؤسسات والهيئات الحكومية بتنفيذ الأمر السامي باعتماد استخدام مصطلح (الأشخاص ذوي الإعاقة) في جميع المخاطبات بدلاً عن المسميات الأخرى.

كما شدد الرئيس التنفيذي للهيئة على أن الالتزام بمصطلح (الأشخاص ذوي الإعاقة) هو جزء لا يتجزأ من التزام المملكة العربية السعودية بالاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها، مؤكداً أن المصطلح المتفق عليه عالميا هو (الأشخاص ذوو الإعاقة).

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

في السياق ذاته، كشف الدكتور أحمد بن صالح السيف عضو مجلس الشورى وعضو لجنة خبراء الأمم المتحدة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، أن التوجيه الملكي واختيار توحيد المسمى جاء بعد تفكير ونقاشاتات مطولة، نظرًا لما تشهده المملكة من التقدم الحضري، حيث جاء التوحيد في سياق تجدد الغايات الذي استتبعه تجدد في المفاهيم ومنها مفاهيم (الإعاقة).

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More