دنيا سمير غانم لـ(سوشيال بالعربي): أسعى إلى التنوع والاختلاف ولا أخشى المغامرة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تسعى إلى الاختلاف دائماً، رغم أنه يحتاج إلى بعض المغامرة، إلا أنها لا تخاف من أي مغامرة طالما أنها تخطو خطوة جديدة نحو النجاح، أنها النجمة الكوميدية دنيا سمير غانم التي أطلت على الجمهور في دراما رمضان الماضي من خلال مسلسل (بدل الحدوتة 3)، واستطاعت به أن تنافس كافة المسلسلات الكوميدية المعروضة، عن اختيارها للعمل والمنافسة مع شقيقتها إيمي سمير غانم، تحدثت دنيا لـ(سوشيال بالعربي).. فكان معها هذا الحوار.

ما الذي حمسك لتقديم مسلسل (بدل الحدوتة 3) في سباق مسلسلات رمضان 2019؟

أكثر ما شجعني على خوض التجربة أن المسلسل يحمل فكرة جديدة ومختلفة عن نوعية الأعمال الدرامية التي تعودنا عليها في الفترة الأخيرة، فهو مكون من ثلاثة قصص مختلفة، كل قصة منهم تعرض في عشر حلقات فقط، وعندما توصل فريق العمل إلى تلك الفكرة شعرت اتجاهها براحة نفسية شديدة، ووجدت أنها مناسبة لتقديم عدد من الشخصيات في عمل واحد، إلى جانب أنها تكسر الملل الذي قد يصيب الجمهور من متابعة قصة واحدة في مسلسل مكون من ثلاثون حلقة.

أقرأ أيضًا: داليا البحيري لـ(سوشيال بالعربي) تعاوني مع الزعيم في (فلانتينو) شرف كبير

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

كيف استقبلت ردود الأفعال حول العمل؟

سعدت كثيراً بأراء الجمهور الذي تابع العمل طوال شهر رمضان المبارك، والحقيقة أن معظم التعليقات كانت إيجابية، وفي صالح المسلسل، كما أن المسلسل حظى على إعجاب الملايين من كافة أنحاء الوطن العربي، وهذا شئ يجعلني أشعر بالفرحة والسعادة الكبيرة، خصوصاً بعد النجاح الكبير الذي وصل له الدويتو الغنائي الخليجي (تعال تعال) والذي عرض ضمن أحداث المسلسل، وتم نشر الأغنية على السوشيال ميديا، وحازت على ملايين المشاهدات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

بعد نجاح الأغنية الخليجية (تعال تعال).. هل تفكرين في تقديم ألبوم خليجي خلال الفترة المقبلة؟

نجاح الأغنية فاق توقعاتي، كنت أشعر أنها ستحقق النجاح مع الجمهور، لكنها وصلت إلى مرحلة من النجاح أكبر مما كنت أتخيل، والحمد لله أنها نالت إعجاب الجمهور، لأنني في الأساس أعمل من أجل إرضاءه وأسعاده، أما بالنسبة لفكرة تقديمي ألبوم غنائي باللهجة الخليجية فهذا الأمر وارد أن يحدث، وليس بالخليجي فقط، بل بلهجات متعددة، لأنني دائماً أبحث عن التنوع والاختلاف، ولا أخشى من المغامرة.

هل هناك ألبوم غنائي جديد تحضرين له حالياً؟

بالفعل بدأت في تسجيل عدد من أغنيات الألبوم الجديد، قبل شهر رمضان المبارك، لكنني توقفت عنه بسبب انشغالي بتصوير المسلسل، ومن المفترض أن أعود لاستكماله خلال الفترة المقبلة، وهو يعتمد على أفكار مختلفة، سواء في الموسيقى أو الكلمات، فهو خطوة جديدة أتمنى أن تنال إعجاب الجمهور عند طرحه بالأسواق.

هل هناك مشاريع فنية جديدة تجهزين لها خلال الفترة القادمة؟

هناك مشروع سينمائي جديد أجهز له، لكنني أيضاً توقفت عنه بسبب انشغالي بالمسلسل، وأريد أن أخذ أجازة طويلة أقضيها مع زوجي وأسرتي، بعد ابتعادي عنهم لأكثر من ثلاثة أشهر لتصوير المسلسل، كنت أقضي فيها أغلب يومي داخل أماكن التصوير.

هل تشعرين بالتقصير اتجاة أسرتك الصغيرة؟

زوجي الإعلامي رامي رضوان يقدر عملي تماماً، ودائماً ما يشجعني ويقف بجانبي، كما أنني أحاول تحقيق التوازن بين أسرتي وحياتي الخاصة وبين عملي، حتى أحقق النجاح في الجانبين، فكل منهم يمثل جزء مهم في حياتي، ولا يمكن أن أشعر بالتقصير في أي من الجانبين، لذلك بمجرد انتهائي من تصوير أي عمل فني، أحرص على أخذ أجازة طويلة أقضيها مع أسرتي الصغيرة.

نعود للحديث عن الدراما مرة أخرى.. كيف تقيمين شكل المنافسة بين مسلسلك وباقي المسلسلات الكوميدية في سباق رمضان الماضي؟

لا أستطيع تقييم أي من المسلسلات الكوميدية الأخرى، فأنا لم أستطع مشاهدة مسلسلي، ولم أشاهد منه سوى حلقتين فقط، بسبب استكمالنا تصوير باقي حلقات المسلسل حتى الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك، ولم أكن أركز في شئ سوى خروج مسلسلي بالشكل الجيد حتى الحلقة الأخيرة، لذلك للأسف لم أتابع بقية الأعمال الأخرى.

ما رأيك في المنافسة بينك وبين عائلتك سواء شقيقتك أيمي أو زوجها حسن الرداد؟

المسألة بيننا ليست منافسة، ولا تقاس بتلك المقاييس على الإطلاق، بل بالعكس، أنا سعيدة جداً بالنجاح الذي حققته إيمي من خلال مسلسلها (سوبر ميرو)، ونفس الأمر بالنسبة لحسن الرداد الذي قدم مسلسل (الزوجة 18)، وأثق تماماً أنهم سعداء بنجاحي، وأتمنى لهم مزيد من النجاح والتوفيق، لأنني أشعر بالسعادة عندما أجد أن عائلتي تحظى بحب الجمهور.

بعيداً عن الفن.. كيف تقضين أوقات فراغك؟

أوقات فراغي تكون مع أسرتي الصغيرة والمكونة من زوجي وأبنتي كايلا، وعائلتي الكبيرة المكونة من والدي سمير غانم وأمي دلال عبد العزيز وشقيقتي إيمي سمير غانم وزوجها حسن الرداد، أما عن هواياتي فأعشق السفر إلى الأماكن الساحلية، لأنني من عشاق الجلوس أمام البحر، وأشعر معه بالراحة والاستجمام وصفاء الذهن.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More