بعد قرار قتله.. حملة تضامن لإبقاء فانسان لامبير على قيد الحياة

ما زال بقاء فانسان لامبير على قيد الحياة أو الموت الرحيم، أمرا شائكا في الأوساط الفرنسية، لحياة هذا الشاب وموته الذي أصبح من القضايا الإجتماعية الشائكة في فرنسا.

وذلك بعدما أعلن الأطباء والمصالح القضائية تأييد، وقف الرعاية الصحية للشاب فانسان لامبير، التي هزت قضيته الرأى العام بعد هذا القرار الصادم لأصدقائه وأسرته الذين أعربوا عن غضبهم الشديد بهذا القرار، وبدأت حملات تضامن من اليوم لإبقاء فانسان لامبير على قيد الحياة، رافضيين الموت الرحيم، في ظل عدم تحسن حالته الصحية سنوات طويلة.

وترجع الأزمة، بعد تعرض الفرنسي فانسان لامبير إلى حادث مرور بشع، جعله يعاني من شلل رباعي ويقبع في حالة غيبوبة منذ عام 2008.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

وكانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قد سبق ورضخت لطلب والدي لامبير، بالتخلي عن قرار وقف العلاج عن ابنهما، الذي صدر في صيف عام 2014 بالموافقة على إبقائه على قيد الحياة، إلا أن تجدد هذا القرار اليوم الاثنين بصدور وقف الرعاية الصحية له، بعد وجد الأطباء أن لا تحسن لحالته الصحية.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More