دراسة تكشف: مراكز التجميل موطن الإصابة بالسرطان

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

كشفت دراسة حديثة أن مزيني الأظافر وموظفي مراكز التجميل يتعرضون لمستويات عالية وخطيرة من المواد الكيميائية التي يُعتقد أنها تسبب السرطان.

Hair salon situation

وأجرى العلماء اختبارات على 6 مراكز تجميل ووجدوا أن الهواء بداخلها يحتوي على الفورمالديهايد ومركبات سامة أخرى، والتي من شأنها ان تزيد خطر الإصابة بالسرطان بنحو 100 مرة.

كانت أجواء المراكز تتجاوز ما يعتبر آمنًا لتجنب عدة أشكال من السرطان، بما في ذلك سرطان الخلايا الحرشفية ولمفوما هودجكين (وهو نوع من الأورام اللمفاوية)، وسرطان الدم أو كما يعرف باللوكيميا.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

ويرى الباحثون أن التعرض لهذه المواد الكيميائية على مدى 20 عامًا قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان بمعدل يصل إلى 100 مرة.

ويحذر الباحثون من أن هذا التعرض المطول قد يضر بصحة العاملين في مراكز التجميل بقدر الضرر الذي يلحق بالعاملين في مصفاة تكرار النفط.

وتشير الدراسات إلى أن هؤلاء الموظفين معرضون لمادة الأسبستوس بشكل خطير، ما قد يسبب سرطانات المعدة والمريء والرئتين.

وأجريت دراسة مراكز التجميل من قبل جامعة كولورادو بقيادة الدكتورة لوبيتا مونتويا، التي قامت وفريقها بقياس مستويات المواد الكيميائية مثل الفورمالديهايد والبنزين والتولوين والإيثيل بنزين والزيلين في هذه المراكز على مدار 18 شهرًا.

وأثبتت النتائج أن مستويات المواد الكيميائية تتجاوز الحد الأدنى الموصى به، مما قد يزيد خطر الإصابة بالسرطان بنحو 100 مرة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More