امرأة تطلب الطلاق: (لم يقل كلمة تشعرني بأنوثتي)

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مما لاشك فيها أن الحياة الزوجية قائمة بالأساس على العطاء المتبادل، فالذي لا يعطي لا يحق له أن يأخذ، لنجد سيدة إماراتية ترفع دعوى طلاق أمام محكمة الاحوال الشخصية بأبو ظبي، ضد زوجها بعد زواج استمر 10 سنوات، بسبب أنه لا يسمعها أي نوع من الكلام، سواء المعسول أو غيره طوال مدة زواجهما، كما أنه لم يقل لها كلمة حلوة تشعرها بأنوثتها، وأنه لم يشتمها يوماً كما أنه لم يقل لها كلمة شكر، واحتفظ بكلماته المعسولة وضحكاته للأخريات، فيما طالبها زوجها بأن تبقى وسط أسرتها وألا تهدم المنزل.

من جهتها قالت الزوجة إن مطالبة زوجها بأن تسامحه وتغفر له سببها شعوره بأنه سيخسر كل ما تقدمه له منذ لحظة استيقاظه صباحاً وحتى نومه ليلاً، مشيرة إلى أن زوجها لم يقدم لها ما يمكن أن تفتقده بغيابه، فلم يعطيها ولو نظرة امتنان أو كلمة مما يقولها للأخريات، وفق صحف محلية.

وتابعت الزوجة: أن ما يدفعها إلى التمسك بالطلاق خاصة وأنها لا تريد لابنتها الصغيرة أن تكبر وهي ترى الزواج على هذه الصورة التي تعيشها، بل تريدها عندما تتزوج تصنع سعادة مشتركة وأن تتعلم الحياة كما يجب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More