برعاية الأميرة عادلة بنت عبد الله.. بساط الريح 20 يجدد مسيرته الخيرية المميزة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

افتتحت رئيس مجلس الأمناء بالمؤسسة الخيرية الوطنية لرعاية الصحية المنزلية ” نرعاك ” الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز المعرض يوم الاحد 7 رمضان في مركز جدة للمعارض والمؤتمرات وسط حضور كبير من الأميرات الشخصيات الهامة وسيدات الأعمال والشخصيات النسائية البارزة، وأعداد كبيرة من الزائرات بعد أن تم تخصيص الثلاث أيام الأولى من المعرض للنساء والثلاث أيام الأخيرة للعوائل حتى نهاية المعرض يوم الجمعة المقبل.

وأشادت الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز بالعاملين في المجالِ الخيري لما فيه من منفعة للمستفيدين من الخدمات و سببًا مِن أسباب الخير والرحمة و التكافل الإجتماعي ، وبهذا ينبغي أن يشعُروا بنعمة الله عليهم و فضله لما اختاره الله لهم مِن مهمة إنسانية للرفع من معاناة المرضى و المحتاجين و تمكينهم إجتماعياً و صحياً.

جاء ذلك في تصريح الاحتفالية العشرين للعمل الخيري في معرض بساط الريح حيث قالت: (أن معرض ” بساط الريح 20 ” عملاً مميزاً تنظمه المؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية ” نرعاك ” لتوفير عوائد تساهم في الموارد التي تستفيد منها برامج المؤسسة، وما المعرض إلا أنموذجا راقياً و متقناً يقام كل عام ، ويعد مناسبة خيرية و واجهة متميزة بما يمثله من دعم مادي يعود ريعه لصالح المرضى الذين تخدمهم المؤسسة وأسرهم وتوفر لهم احتياجاتهم الطبية والاجتماعية اللازمة بالإضافة إلى دعم مراكز الرعاية الصحية المنزلية التابعة للمستشفيات العامة.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

ونوّهت الأميرة عادلة إلى أن المرأة السعودية أثبتت جدارتها في الأعمال الخيرية و التطوعية منذ بدء العمل الاجتماعي المنظم بحيث كانت أول جمعيتين مسجلة في وزارة العمل و التنمية الإجتماعية جمعيات نسائية ، وهذا دليل واضح على حب المرأة السعودية لعمل الخير و رغبتها في المساهمة الفاعلة في التكافل و تنمية المجتمع .

وفي ختام تصريحها شكرت الاميرة عادلة بنت عبدالله كل من ساهم و بذل الجهد والدعم للمؤسسة و آزرها في تحقيق أهدافها الرامية إلى تخفيف العبء عن المستشفيات الحكومية و الاستخدام الأمثل لأسرتها لتوسيع الطاقة الاستيعابية لها، و من جانب آخر تحقيق راحة المرضى بين أسرهم، و أكدت أن هذه المساندة تعكس التكاتف والتآلف والتعاضد بين أبناء المجتمع الخيّر.

وتقدمت الأميرة عادلة بالشكر إلى مؤسسي المؤسسة وكافة أعضاء مجلس الأمناء الحاليين والسابقين لما يقومون به من جهود كبيرة و خدمات جليلة، مسخرين وقتهم الثمين لتحمّل المسؤولية الإجتماعية تجاه مجتمعنا و وطننا، لرسم أجمل صورة لمعنى الإيثار.

كما صرحت الدكتورة جواهر العبد العال عضو مجلس الأمناء رئيسة المركز الإعلامي بالمعرض قائلةً: تغمرنا البهجة والسرور بالمتابعة والتوجيه من الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز رئيسة مجلس الأمناء ورعايتها احتفاليات معرض بساط الريح الخيري العشرين للتسوق السنوي حيث تجولت سموها في جنباته وتبادلت الحديث مع العارضات والزائرات لمعرفة انطباعهن حول المعرض وتطلعاتهن المستقبلية للارتقاء به نحو الأفضل وأشادت سمو الأميرة عادلة بالعاملين في المجالِ الخيري لما فيه من منفعة للمستفيدين من الخدمات و سببًا مِن أسباب الخير والرحمة و التكافل الاجتماعي .


وقالت العبد العال: أن رسالة اللجنة العليا المنظمة للمهرجان تهدف وتطمح لتطوير وتشغيل جوانب المعرض وتقديم شركات وفعاليات وطنية ومحليه وخليجيه واسر منتجة و تهيئة الاستثمار الجيد للشركات والمصانع الوطنية للمشاركة و تقديم خدماتها، ولتحقيق تنمية اقتصادية للمنطقة والعمل على توفير خدمات متكاملة تلبي احتياجات أبناء المنطقة والمقيمين والسياح والزوار بما يضمن تدوير عوائد اقتصادية على المنطقة وأبناءها، وتأتي رعاية المؤسسة الخيرية الوطنية لهذه الفعالية تأكيدا على دورها الوطني في دفع عجلة النمو الاقتصادي، وتشجيع الرؤى الاقتصادية في الاستثمار في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة ، من خلال تواجد شركات ُتسوق منتجاتها مما يساعد بالتنشيط التجاري الاقتصادي، والاهم هومساعدة أبناء المنطقة على الانخراط في العمل التجاري و السياحي وتهيئة البيئة المناسبة لهم مع توفير فرص عمل للشابات و تشجيعهم نحو سوق العمل.


ووضحت العبد العال: بأن المعرض تأتي فكرته انطلاقا من مبدأ الشراكة المجتمعية مع الجهات والمؤسسات في مساندة ودعم البرامج والنشاطات الخيرية التي ترعاها المؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية من برامج صحية واجتماعية لصالح المرضى وأسرهم الذين ترعاهم وتوفر لهم احتياجاتهم الصحية والاجتماعية التي توليها المؤسسة رعاية واهتمام خاص، بالإضافة إلى دعم مراكز الرعاية الصحية المنزلية التابعة للمستشفيات العامة بالملكة.
ونوهت العبد العال: أن المعرض يتيح فرص الالتقاء بالشركات وإبرام التعاقدات وعقد الصفقات التجارية والتعريف بالطاقات الإنتاجية والتصديرية، بالإضافة إلى تنشيط حركة التجارة الداخلية في ظل الإقبال الجماهيري المتزايد على زيارة معرض بساط الريح الخيري .

وأضافت العبد العال أن المعرض يقدم للزائرات تسهيلات من خلال توفير مطاعم وكافيتريات داخل قاعة المعرض والمعرض يمنح الزوار تجربة تسوق فريدة من نوعها حافلة بكل ما هو جديد حيث تتضمن فعاليات منوعة وعروض تسويقية جذابة، بمناسبة الاحتفال بمرور عشرين عام على معرض بساط الريح الخيري حيث سيحقق جانبا كبيرا من أهدافه في خلق حراك اقتصادي في المنطقة والترويج السياحي والاستثماري لما يحتويه في جنباته من معروضات تحف وملابس وإكسسوارات ومتطلبات الأسرة من الملابس الجاهزة والأقمشة والمجوهرات والسجاد والمفروشات والهدايا والتحف والمشغولات اليدوية والمنتجات الجلدية والمنسوجات والصناعات الخفيفة والمستلزمات المنزلية وأدوات المطبخ ومواد الزينة وغيرها الكثير من اهتمامات الأسرة السعودية والمقيمين. إضافة إلى تنشيط كبير للسياحة الداخلية في المنطقة .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More