الاحتواء سر نجاح العلاقة العاطفية واستمرار الحب… تعلمي فنونه

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

على الرغم من أن الحب من أجمل المشاعر التي يمكن أن يقع فيها أي إنسان، وأن تجمعه العديد من الأحاسيس المغلفة بالحب تجاه الطرف الأخر، إلا أن الحب وحده لا يكفي، لاستمرار العلاقة العاطفية واستمرار الشعور نفسه.

الاحتواء

ولكن هناك الكثير من الأسرار التي تضمن استمرار الحب بين الشريكين، ونجاح العلاقة العاطفية والزوجية، ويعد الاحتواء أهم هذه الأسرار وأبرزهم على الإطلاق، والذي من خيوطه ينسج باقي الأسرار الأخرى، لذلك يقال أن الاحتواء أهم من الحب، لأنه من يقوي ويزيد هذا الشعور ويحافظ عليه متجدداً.

الاحتواء

رأى علماء النفس في الاحتواء وتأثيره على الحب

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

يرى علماء النفس أن الاحتواء هو الطريقة التي يستوعب بها كل طرف الأخر، من جميع الجوانب الحيايتة ويقدم له كل الدعم والاهتمام مادياً ومعنوياً، وأن يكون معه خطوة بخطوة يسمع همومه ومشاكله، يكون السند له في أزماته وأوقات ضعفه، ويتحمله في أوقات غضبه أو الأوقات التي لا يكون فيها بعادته، ويقدر مشاعره، ويساعده على النجاح، لذلك فالاحتواء أشمل من الحب، وبالتالي فكل ذلك قادراً على أن يولد فوق العشق عشقاً أخر، ويزيد من متانة هذا الحب، واستمراره للأبد.

الاحتواء

أساليب الاحتواء بين الشريكين لاستمرار الحب

الاحتواء وقت الغضب

الصمت والهدوء الشديد، وعدم الرد على الطرف الأخر وليس التجاهل، هو أفضل طرق احتواء الطرف الغاضب لامتصاص غضبه، حيث لا يصلح الكلام على الإطلاق في ذلك الوقت، بينما يحتاج الطرف الغاضب لسماعه جيداً دون جدال.

الاحتواء

استماع كل طرف للأخر

استماع كل طرف للأخر، هو أمر كافي ليشعر الزوج أو الزوجة بالاهتمام والدعم من شريك الحياة، والمساندة وتقدير مشاعر الأخر، وتلبية الاحتياجات النفسية لبعضهما البعض.

الاحتواء

الاحتواء الفكري

تبادل الأفكار والنقاش الإيجابي، بين الطرفين، من أهم طرق الاحتواء الفكري حيث يجب على شريك الحياة أن يحتوي الطرف الأخر فكرياً وأن يشارك كل طرف اهتماماته وأفكاره.

الاحتواء

العطاء المتبادل

الحياة الزوجية والعاطفية لابد أن تكون قائمة على مبدأ الأخذ والعطاء، وليس الأخذ فقط أو العطاء فقط، لتكون علاقة متوازية ومتكاملة لذلك يجب أن يكون العطاء المتبادل بين الشريكين هو أساس الحياة بينهم.

فن الاعتذار

إن ثقافة الاعتذار هي من الأمور المهمة في أي علاقة، وبالتحديد العلاقة العاطفية، فلابد أن يتقبل كل طرف اعتذار الأخر، وأيضاً المبادرة من كل منهما وقت أي مشكلة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More