للبنات فقط : الخوف من الحب يسرق حياتك! أقتربي هنا لتهزمي مخاوف قلبك

بخاف من الحب …. نفسي أحب لكن الخوف يمتلكني …. كيف أطمئن له لكي أحبه

تساؤلات عديدة تصلنا يومياً من قبل البنات عن ماهو الحب وكيف يقعن في الحب دون خوف

يا بنات نعلم جيدا ً ان الحب هو مرحله كبرى من التحديات التي تثير مخاوفكن وقدرتكن في التعامل معه والتغلب لكن لكل مشكله لها حل فلا يوجد خوف لا علاج له

ببساطة إذا أمكننا التعرف على هذه المخاوف والمبررات فقد تتوافر لدينا الفرصة والقدرة على إيجاد الحب الدائم والحفاظ عليه.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

أهم أسباب الخوف من الحب

أولا: أسباب عارضة

1- الاستماع الدائم للتجارب الفاشله والسيئة في الحب

2- عيش تجربة حب او اسرية كان لها اضرارها السلبيه على حياتك

3- لشعور بالضعف لا يحب البعض أن يشعر أنه ضعيف

4- الخوف من الخذلان وان تضع ثقتك في شخص لا يقدرها

5- الفرح الحقيقي يأتي معه الألم أغلبنا يرى أنه إذا شعر بسعادة كبيرة فلابد أن تحدث كارثة بعدها تسبب تعاسته، وأن الشئ الذي قد يسعدنا هو نفسه قد يتسبب في شقائنا، وهذا ما قد يجعلنا نخاف من الحب ونتجنبه

وعلاج ذلك يكون من خلال اتباع بعض الخطوات منها:

  • الابتعاد عن سماع القصص الفاشلة
  • الانتباه لكل التجارب الناجحة
  • عدم الدخول فى تجارب عاطفية سريعة
  • تحكيم العقل دائما فى علاقتنا
  • الابتعاد عن التحكم فى الذات والتفكير فى كل ما هو سلبى

ثانياً : فوبيا مرضية

قد لا تعلمن يا بنات ولكن هناك أناسا يصابون بمرض يسمى Philophobia، أو “رهاب الحب”، مما يجعل “مشاعر الغرام” عدوا لدودا لهم.

والفيلوفوبيا (رهاب الحب) يمكن القول ببساطة أنه الخوف من الوقوع في الحُب أو أي ارتباط عاطفي، مما يجعل المصابين به يسعون للابتعاد، والهروب من أي التزامات عاطفية.

وتختلف أعراض المرض من شخص لآخر ولكن بالإمكان إجمال الأعراض الشائعة فيمايلي:

  • القلق الشديد إزاء الوقوع في الحب أو إقامة علاقة.
  • قمع المشاعر والعواطف داخل الإنسان قدر الإمكان.
  • التجنب بشكل كبير للأماكن التي يمكن أن يتواجد فيها العشاق والأزواج مثل المنتزهات ودور السينما والشواطئ وحفلات الزفاف.
  • إلغاء فكرة الزواج من قاموس المريض.
  • تحبيذ العزلة عن العالم الخارجي بسبب الخوف من الوقوع في الحب.

وهناك علامات جسدية مرافقة للمرض مثل: تسارع ضربات القلب، ومشكلات في التنفس، والتعرق، والغثيان، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بالإغماء عند مواجهة موقف عاطفي أو رومانسي.

الحب المرأة الوقوع النظرة الأولى

كيف يتم علاج الفيلوفوبيا؟


إن تلقي العلاجات النفسية أو تناول العقاقير، يكون في الحالات الشديدة والمتقدمة من “الخوف من الحب”، ومن أهم العلاجات المتبعة في هذا المجال:

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT)
    عادة ما يعتبر العلاج المعرفي السلوكي أحد أفضل الطرق لعلاج أمراض الفوبيا بشكل عام، وفي حالة “رهاب الحب”، يركز الطبيب على معرفة الأفكار والصور التي جعلت المريض يتعرض إلى هذه الحالة.

ويساعد العلاج المعرفي السلوكي على إدراك ماهية تلك الأفكار السلبية وطرق تغييرها، إذا يقوم المعالج بإجراء جلسات محادثة مع المريض لبناء السلوك الإيجابي، وزيادة التسامح والتصالح مع النفس بشأن مفاهيم الحب والارتباطات العاطفية.

  • العلاج بالصدمة:
    هذا يمكن أن يكون أيضا علاجا فعالا لمواجهة تلك الفوبيا، إذ يقوم المعالج بعرض مشاهد وأفلام رومانسية أو قصص للمريض تشبه حالته أمام الشخص، وخلال تلك الجلسات يتم دراسة كيف يتفاعل الشخص معها، للوصول في نهاية المطاف إلى مساعدة المريض على الحد من القلق والخوف جراء الحب والعواطف الرومانسية.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More