أساليب إدارة ميزانية المنزل لتجنب الخلافات والمشاكل الزوجية


تعتبر إدارة ميزانية المنزل من أكثر الأمور التي تتسبب في مشاكل وخلافات عديدة بين الزوجين، بسبب عدم الإدارة الصحيحة والعملية للميزانية بالشكل الذي يتناسب مع حجم المبلغ المتاح والاحتياجات الخاصة.

 ويرجع ذلك لعدم التخطيط، الذي يخلق بدوره حالة من الفوضى، وبالتالي عدم وضع الميزانية في إطارها الصحيح للحصول على نتيجة، ومن أجل تجنب هذه المشكلة وحياة زوجية هادئة، يجب على الزوجين اتباع نظام وخطة سليمة لميزانية المنزل، ولذلك نقدم لك بعض الأساليب التي تساعدك على إدارة الميزانية بطريقة سليمة.

البنود الرئيسية

كثير من المشاكل تقع بين الزوجين خلال حياتهما اليومية تكون ميزانية المنزل جزء منها بل ويترتب عليها العديد من المشاكل الأخرى، لذلك لابد من التخطيط السليم ووضع بنود محددة للميزانية من خلال تقسيم قيمة المرتب إلى أربع بنود رئيسية وفقا لقيمته، ومن الممكن أن تختلف نسبة قيمة كل بند على حسب الأشخاص نفسهم، وإليك الطريقة كما يلي.   

البند الأول: 10% إدخار من المبلغ الرئيسي مهما كانت قيمته، حيث من الممكن أن يحل هذا المبلغ أزمات عديدة في حالة الطوارئ، أو الاستفادة منه فيما بعد لخطط مستقبلية.

البند الثاني: 15% عطاء وهو مبلغ يتم احتسابه، لاحتياجات أو الأمور المتغيرة على حسب نمط حياة كل أسرة، قد تكون فصح ومطاعم وما غير ذلك.

البند الثالث: 25% تسديد ديون إذا وجد، أو أي التزام شهري مثل الفواتير الشهرية أو مصاريف مدارس وغيرها من هذه الأمور.

البند الرابع: 50% هو نصف قيمة المبلغ الرئيسي ويتم استهلاكه في الاحتياجات المنزلية وأمور العيشة من طعام وملابس ومواصلات وما غير ذلك.

تدوين النفقات المنزلية

وتعتبر الخطوة الثانية بعد تقسيم البنود وفقا لقيمة المرتب، هو التدوين الدائم وكتابة النفقات وما تم استهلاكه خلال الشهر، حيث يمكنك من خلال هذه الخطوة اجراء بعد التعديلات وأيضا الإدارة الجيدة.

تقييم النفقات المنزلية

بعد تدوين النفقات المنزلية، سيتح ذلك الفرصة لتقييم النفقات، وهل ذهبت في الإطار الصحيح أم لا، وبالتالي سيمكن ذلك الزوجين من وضع ميزانية فعالة. 

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More