(الصداع النصفي ) يؤهل أردنية لمسابقة عالمية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يكون التعثر والمرض في أحيان كثيرة هما بادرة الأمل للانطلاق نحو مستقبل أفضل، فقد انطلقت الأردنية الشابة أمينة أبو حمدة إلى عالم الأبتكار والريادة والإنجاز، بعد ما أصيبت في عام 2005 خلال دراستها لتخصص (التغذية العلاجية) في بيروت بالصداع النصفي نتيجة نقص الفيتامينات والمعادن في جسدها، وهو ماجعلها تنقطع كثيرا عن محاضراتها.

حيث أصرت أبو حمدة على القضاء على هذا المرض (الصداع النصفي) والوقوف له بالمرصاد كي لا يؤرق حياة البشر، ليكون هو الشرارة الأولى لانطلاقها .
حيث ابتكرت أبو حمدة مشروب (الذهب الاخضر)، الذي يتكون من 3 أعشاب رئيسية ، إحداها القمح، بعدما لاحظت أثره الفعال في علاج الصداع النصفي .


حيث يقوم هذا المنتج بمكوناته الثلاثة بتعويض نقص الفيتامينات والعناصر اللازمة لجسم الانسان التي قد تتسبب في بعض الأمراض.
بحثت أمينة في كثير من الأعشاب مثل القمح والحلبة وأعشاب مختلفة، وتأثيرها على الصداع النصفي وامكانية علاجه، ثم قامت بتجربة هذه الأعشاب على نفسها وصديقاتها، فوجدت نتائج هائلة وتحسنا لدى من كان يعاني من الصداع النصفي.
وفور عودتها إلى الأردن بدأت بتنفيذ مشروعها لتمتلك اليوم شركتها الخاصة لتصنيع (الذهب الأخضر) ومنتجات أخرى طبيعية لمشاكل الجسم.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |


ليصبح منتجها (الذهب الأخضر) هو أول مستخلص طبيعي خال من المواد الكيمائية يعالج هذا المرض.
وفي عام 2016 تمكنت أمينة من الانضمام إلى احدى المسابقات الأسبانية لتتأهل ضمن أفضل 45 مشروع أخضرصديق للبيئة في العالم في مرحلة ماقبل النهائي، لتصل اليوم وتنتزع مركزًا ضمن أفضل 10 مشاريع في نهائي المسابقة ذاتها.
وهي الآن بصدد تسجيل براءة اختراع لمنتجها الجديد في الولايات المتحدة.
وفي رسالتها للشباب الأردني، قالت أمينة: (كافح من أجل حلمك..اتبع كل السبل لتصل إلى ماتريد).

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More