إغلاق جوجل بلس بعد فضيحة تسريبات لأكثر من 50 مليون حساب

حتى الآن لم تستطع الشركات الكبرى من إيقاف مهزلة اختراق وتسريبات البيانات الخاصة بالمستخدمين، بل أصبحت وسائل التواصل الاجتماعى غير آمنة على البيانات الشخصية بحسابات ملايين المستخدمين على مستوى أنحاء العالم، فقد أعلنت شركة جوجل عن رغبتها الأكيدة فى إغلاق موقع التواصل الاجتماعى الخاص بها (جوجل بلس)، والذى اطلقته من غرض منافسة موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، بعد اكتشافها لتسريبات جديدة طالت الموقع، واستهدفت عناوين البريد الألكترونى ومعلومات أخرى تخص أكثر من 52 مليون ونص المليون مستخدم.

جوجل

ليست المرة الأولى

ولم تكن هذة هى المرة الأولى التى يتعرض فيها موقع التواصل الاجتماعى جوجل بلس للاختراق، بل أنها المرة الثانية له فى فترة تقترب من الشهرين، حيث أعلنت منذ حوالى ستة أشهر أنه تم اختراق عن طريق الخطأ لحسابات حوالى 500 ألف مستخدم لجوجل بلس، واعترفت بذلك رسمياً، وهو الأمر الذى أكد على أن شركة جوجل ليست قادرة على حماية البيانات الشخصية على جوجل بلس، خصوصاً بعد الفضيحة الثانية التى طالت أكثر من خمسين مليون مستخدم، وهو الأمر الذى جعل شركة جوجل تقرر إغلاق جوجل بلس نهائياً قبل الموعد المحدد الذى أعلنته قبل ذلك بحوالى أربعة أشهر، حيث أنه كان من المفترض إغلاقه فى شهر أغسطس القادم.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

المعلومات التى تم تسريبها

وعلى حسب البيانات الصادرة عن الواقعة، يبدو أن التسريبات فى الواقعة الأخيرة استطاعت الوصول إلى كل المعلومات الشخصية للمستخدمين، وكما أعلنت الشركة أن الخلل دام حوالى ستة أيام متواصلة، حتى تمكنت الشركة من التدخل لتصحيحه، فى الوقت نفسه أكدت شركة جوجل على أن الاختراق لم يشمل البيانات المالية ولا كلمة السر، مشيرة إلى أنه حتى الآن لم يستغل البيانات التى تم اختراقها.

تسريبات البيانات لفيس بوك

وللاسف لم يكن جوجل بلس هو موقع التواصل الاجتماعى الوحيد الذى يعانى من عدم قدرته على حماية بيانات المستخدمين له، بل أن الأمر طال أيضاً شركة فيس بوك التى تعرضت لتسريبات فى بيانات المستخدمين هى الأخرى، بل أن البعض يشير إلى أنها عملية تسهيل للتسريبات، أى أنها تم عملها بشكل مدبر ومقصود.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More