حيرة فى الأوساط الكروية على الدولة المنظمة لكأس أمم أفريقيا 2019

بعد أن أعاد الاتحاد الأفريقى لكرة القدم، يوم الجمعة الماضى، فتح السباق من جديد لإستضافة بطولة أمم أفريقيا، وذلك بعد أن أعلن سحب تنظيم البطولة بشكل رسمى من الكاميرون لتأخيرها فى أعمال البنية التحتية ومنشآت الملاعب، هناك حيرة فى الأوساط الكروية على الدولة التى من المفترض أن تنظم هذة النسخة من البطولة الأهم فى قارة أفريقيا، خصوصاً وأن الوقت أصبح ضيق، حيث لم يتبقى سوى سبعة أشهر على انطلاق البطولة التى تضم 24 منتخبا أفريقيا.

ترشيحات لعدة دول

حتى الآن لم تعلن أى دولة بشكل رسمى نيتها فى تنظيم البطولة لعام 2019، فكلها مجرد توقعات وتكهنات بأسم الدولة التى يمكنها تنظيم البطولة، بناء على استعداداتها وتوافر بها بنية تحتية وملاعب مميزة، وتشير أغلب التوقعات على أن المنافسة ستنحصر فى النهاية ما بين المغرب وجنوب أفريقيا، لكن يمكن أن يدخل منافس أخر فى اللحظات الأخيرة ليفاجئ الجميع، وينتظر المهتمين والمتخصصين فى كرة القدم الأيام القادمة التى ستتكشف فيها الكثير من الأمور حول الدولة المنظمة لبطولة أفريقيا القادمة.

مصر تعلن عدم ترشحها لتنظيم البطولة

وبالرغم من الأقاويل التى كانت تؤكد خلال الفترة الماضية على أن مصر تسعى للترشح لتنظيم البطولة القادمة بعد سحبها من الكاميرون، الا أن الاتحاد المصرى لكرة القدم أعلن وبشكل رسمى رفضه للترشح، وأكد على دعمه الكامل لأى دولة عربية ترغب فى تنظيم هذا الحدث، وأشار المتحدث الرسمى لاتحاد كرة القدم المصرى أحمد مجاهد عبر الحساب الرسمى للاتحاد على موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك، أن مصر لن تنافس فى هذا الأمر، بل أنها ستكون داعمة لأى دولة عربية تطلب التنظيم.

المغرب وجنوب أفريقيا

ومن المعروف أن المغرب قامت باستضافة بطولة أمم أفريقيا مرة واحدة فقط، وكانت فى عام 1988، فى حين أن جنوب أفريقيا قامت بتنظيم البطولة مرتين من قبل، وذلك فى عام 1996 بدلا من كينيا بعد اعتذارها بسبب تعرضها لصعوبات مالية، وفى عام 2013 بدلا من ليبيا، كما أن جنوب أفريقيا تعتبر هى الدولة الوحيدة فى أفريقيا التى قامت بتنظيم بطولة مونديال كأس العالم فى عام 2010.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More