كيف تجعلين طفلك يتخلص من الخوف أو ضعف الشخصية


يعتبر الخوف غريزة فطرية داخل الإنسان، وهو شعور طبيعى، قد يتحول لمشكلة أو مرض فقط عندما يزيد عن حده، حيث يفقد الشخص الشجاعة الكاملة والتعامل بشكل طبيعى ليصبح الخوف هو الشئ المسيطر عليه ويتحول لصفة سلبية فيه قد تعوقه من التعامل مع الخارجى.

وفى الغالب يولد هذا المرض منذ الطفولة نتيجة الأساليب الخاطئة فى التربية من الأباء والأمهات، وينعكس الشعور بالخوف هذا على شخصية الطفل فى الكبر ليتحول إلى شخص جبان يخشى المواجهة وضعيف الشخصية.

ولأن كثير من الأباء والأمهات يعانون من تلك المشكلة مع أطفالهم، يجب على الأهل معرفة الأسباب والدوافع الحقيقة وراء ذلك، والتى نرصدها من خلال السطور التالية مع تقديم الحلول الفعالة للتعامل مع الطفل شديد الخوف أو ضعيف الشخصية.

اظهار علامات الخوف والهلع أمام الطفل

قد يتسبب اظهار بعض الأمهات الهلع أو الخوف من أمر ما فى اكتساب الطفل مثل هذه الأشياء التى تولد بداخله الخوف خاصة أن الأم التى تحميه تظهر كذلك، لذلك يجب أن تتمسك الأمهات بالشجاعة حتى لا تنتقل عدوى الخوف إلى أطفالها.

عدم توبيخ الطفل بشكل مستمر

يتسبب التوبيخ المستمر من الأهل لأطفالهم فى كل كبيرة وصغيرة وأحيانا أمام الناس لفقدان الثقة بالنفس وضعف الشخصية وبالتالى الخوف الشديد من الخطأ ليصبح أمر يلتصق به، ولذلك يجب على الأبوين عدم توبيخ الأبناء بشكل مستمر واستخدام طرق إيجابية لتربية الطفل وتقويمه.

إرعاب الطفل وإخافته

ربما يكون الدافع لدى الأباء والأمهات وراء إرعاب الطفل وتخويفه هو القلق والحرص الشديد عليه، فيقوموا بإخافته بشكل دائم من كل شئ حوله، وبث الرعب بداخله، مما يتسبب هذا فى أذى نفسى للطفل ويصبح شديد الخوف، لذلك يجب تجنب ذلك، واستخدام طرق حماية بعيدا عن التخويف.

تجنب التهديد المستمر للطفل

تعتبر لغة التهديد المستمر من الأخطاء الشائعة فى التربية والتى يرتكبها الأبوين، حيث يخلق هذا من الطفل شخصية مهزوزة، وغير سوية، يعانى من الخوف وضعف الشخصية، وبالتالى فيجب تجنب التهديد المستمر.

القسوة بدافع الخوف

أيضا قد يستخدم الأباء والأمهات القسوة مع الأبناء لتقويمهم بقصد أو بدون قصد، ويترك هذا أثرا سيئا داخل الطفل، بل يجعله يشعر بالخوف الدائم من الأبوين ومن ارتكاب الخطأ فيزداد الخطأ ويزاد الخوف، وفى هذه الحالة يجب على الأهل إحاطة الأبناء بمشاعر الحب والدفئ ولكن دون تدليل مبالغ فيه.

عدم الشجار أمام الأبناء

من الأشياء التى قد تولد الخوف داخل الطفل هو رؤيته المستمرة لشجار الأباء والأمهات أمامه واستخدام الصوت العالى، حيث يصيب ذلك الطفل بالهلع والخوف، وبالتالى يجب على الأبوين تجنب الشجار أمام أطفالهم.

عدم السخرية من الطفل

يعتقد بعض الأباء والأمهات وصف أبنائهم فى بعض المواقف بكلمات مثل جبان، خواف، ضعيف الشخصية، قد تعدل من شخصية الطفل إذا كان فى نظرهم يعانى من الخوف الشديد، بل على العكس سيزيد ذلك الأمر، وسيصبح أكثر سلبية، وعلى العكس يجب استخدام كلمات إيجابية وتحفيزية مثل وصفه بالشجاعة والنبل والقوة.

تركه للتعبير عما بداخله

لابد من الأباء والأمهات أن يعطوا المساحة الكافية لأطفالهم للتعبير عما بداخلهم وعن مشاعرهم دون خوف، ومواجهة الخطأ والاعتراف به، دون أن يشعر أنه مهدد أو فى انتظاره عقاب شديد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.