ماذا تعرف عن الطائرة الشبح ؟!

سوشيال بالعربي – أونلاين

الطائرة الشبح

الطائرة الشبح هي طائرة تستخدم تقنية التخفي لتجنب اكتشافها من قبل الرادارات وذلك بسبب تصميم سطحها الخاص والمواد

المستخدمة في صناعتها، تم وضع تصميمها من قبل علماء ألمان أثناء الحرب العالمية الثانية وقد دأب المصنعون والدول الصناعية

على امتلاك هذه الطائرة بكل الوسائل الممكنة لأنها ذات فاعلية كبيرة في الهجوم على مواقع عسكرية وطائرات مقاتلة دون أن

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

يكتشفها الرادار، وبما أنه لا يمكن إخفاء الطائرات تماماً عن شاشات الرادار، تعتمد تقنية التخفي المعتمدة في هذه الطائرات على تقليل

مقطعها الراداري مما يحول دون رصدها ومتابعها بشكل فعال.

أول من صنع الطائرة الخفية

وقد تمكنت كثير من الدول من صناعة هذه الطائرة وأول هذه الدول كانت الولايات المتحدة التي صنعت أول طائرة شبحية في العالم

وهي F-117 Nighthawk التي كان أول إقلاع لها سنة 1981 وأخرجت من الخدمة سنة 2008.

1- بلد المنشأ : الولايات المتحدة الأمريكية.

2- الاستخدام : طائرة قاذفة مقاتلة مخفاة لضرب الأهداف الحيوية، أحادية المقعد

3- الدول المستخدِمة : الولايات المتحدة الأمريكية.

4- المصنعون Manufacturers: شركة لوكهيد ـ الولايات المتحدة الأمريكية.

المواصفات العامة والفنية

أقصى وزن عند الإقلاع: 23814 كجم.

أقصى مستوى سرعة: أكبر من 1 ماخ.

أقصى سرعة عملياتية: 0.9 ماخ

السرعة القصوى عند تحميل الوزن القتالي العادي عند الإقلاع: 360 كم/ ساعة

السرعة القصوى عند الهبوط: 227 كم/ ساعة

محركان نفاثان من جنرال اليكتريك طراز (F404-GEF-1D2)

حيث يزودها كل منهما بقوة تعادل لكل محرك 10000 رطل بدون المحرق اللاحق (المسَّرع )،وبدفع قدره (48kn) لكل محرك.

يمكن للطائرة أن تحمل أغلب الذخائر التكتيكية.

الوقاية

أولاً من طرق وقايتها أنها تعمل ضد الأشعة تحت الحمراء، مدخل هواء المحرك مغطى بشبكة (مكونة من 22 ريشة رأسية، و35 ريشة أفقية، حيث تكون غير مرئية للرادارات التي تبث موجات بطول 10 سم وهي الرادارات الأرضية.

ثانياً أن فتحة خروج عادم المحرك على شكل فتحتات ضيقة ومحاطة بأجزاء لامتصاص الحرارة، مما يؤدي إلى خفض كمية الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من الطائرة.

ثالثاً يعتبر جهاز ارتفاع راداري طراز AARS ونسبة الإصابة التي وصلت من 80ـ85% بفضل نظام الملاحة والهجوم (الكهروـ بصري) الذي يعمل بشكل مستقل ويسمح بقصف الأهداف بدقة متناهية.

ففي مقدمة قبة الطيار يوجد نظام ملاحي مدمج بمستشعر رؤية أمامي بالأشعة تحت الحمراء ذي حقل رؤية متغير، وفي أسفل الهيكل على يمين مجموعة الهبوط الأمامية يوجد مستشعر رؤية سفلي بالأشعة تحت الحمراء مدمج بجهاز ليزري لتحديد الأهداف، ويتوجه الطيار نحو الهدف مستخدما معطيات النظام الملاحي، والصور الواسعة الرؤية التي يولدها نظام “فلير وتعرض على شاشة العرض الرأسية (HUD) أمامه، وعند الاقتراب من الهدف، يقوم نظام الملاحي بتحرك نظام “فلير على نطاق ضيق كي يتمكن الطيار من تحديد الهدف وما حوله، وبعد أن تحلق الطائرة فوق الهدف وتلقي بقنابلها يقوم نظام “دلير DLIR” وجهاز تحديد الأهداف الليزري بتتبع الهدف وإضاءته حتى إصابته وذلك إذا ابتعدت الطائرة عن الهدف .

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More