تعلق طفلك المرضي بك .. مشكلة لها حل

سوشيال بالعربي – الأم والطفل

تعلق طفلك المرضي بك

تعلق طفلك وارتباطه بك أمر يسعدك بالتأكيد، لكن لكل شيء حدودًا، فالتعلق قد يصبح مرضيًا يمنع طفلك

من التعامل مع الحياة والناس بشكل طبيعي .. عندها لابد من مراجعة نفسك وطبيعة تعاملك معه كي تبدئي خطوات جادة في علاجه.

أولاً عليك معرفة أسباب هذا التعلق الزائد .. وهي يمكن أن تكون عائدة للعوامل التالية:

أسباب تعلق طفلك بك

* قلة خروج طفلك وتعامله مع الناس، سواء من أفراد العائلة أو الأغراب.

* تدخلك المستمر لحل أزماته ومشكلاته دون منحه أي فرصة ليحاول إيجاد الحل بنفسه.

* قسوة والده قد تؤدي لارتباطه المرضي بك لأنك موطن الحنان والرفق.

* اعتماده عليك في كل شئون حياته وقلة اختلاطه بمواقف الحياة، وخوفك الزائد الذي يدفعك إلى مرافقته باستمرار في كل الأماكن.

بالتالي إذا حددتِ طبيعة الأسباب التي دفعت طفلك للارتباط الزائد بك، يمكنك حل الأزمة بدلاً من أن يكبر طفلك

على هذا الشعور بالتالي يفشل في علاقاته ولا يتمكن من اتخاذ أي قرار مهم في حياته.

وعليك ألا تكوني أنانية وتتركي نفسك للاستمتاع بحبه الزائد واحتياجه لك، وعليك تعويده بالتدريج حسب عمره

على تحمل المسئولية وحل مشكلاته بنفسه، ولكن راقبيه من بعيد.

كوني صديقة في المقام الأول ولا تفرضي وصايتك عليه باستمرار، وحاولي بالحوار إفهامه كيف يتعامل

مع مواقف الحياة التي تقابله، حتى تضعي نفسك في المكانة المناسبة، ترشدينه لكنك لا تتصرفين بدلاً منه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More