عشرينية تحكي قصة تعلقها بالكلاب!

سوشيال بالعربي

من المعروف أن عيد الحب هو مناسبة يحتفل فيها كل حبيبين بذكرياتهما الجميلة، إلا أن هناك من يرى أن الحب لا يشترط أن يكون بين شخصين أو حبيبين ، فقد يكون الارتباط بالكلب أيضا مناسبة تستدعي الاحتفال، فنجد مثلا فتاة مصرية في العشرينات من عمرها ، تحكي قصة تعلقها بالكلاب، وما تتركه تلك الكلاب في نفسها من سعادة وحب، فتقول هذه الفتاة، وتدعي “ملك” أنها وجدت في الكلاب الملاذ الآمن للتخلص من الوحدة، حتي أصبحت تقضي معهم كل إجازاتها، وأن عالم الكلاب يعطيها جرعة من الحب والحنان لم تجدها في كثير من التعاملات الإنسانية.

فهي مرتبطة ارتباطا كبيرا بكلبتها “بوو”، وتقول لها في عيد الحب المصري ، وهي تداعبها: ” يابخت اللي حبيبه كلب”.

وتحكي ملك أنها من شدة حبها للكلاب ، ومما رأته في عالمهم من إخلاص ونقاء جعلها تجلب الكلاب من الشارع وتعيد تأهيلها، وتربيتها، وتنظيفها والعناية بها، ولا تستطيع مفارقتهم أبدا، حتي وإن خرجت فإنها تعود مسرعة للاطمئنان عليهم، وهي الآن تربي ثلاثة كلاب ، داخل منزلها وترعاهم ولا تتحمل فراقهم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More