بعد إجبارها على الإجهاض.. أم تردّ على الأطباء بالصور

نشرت أم “شجاعة” مجموعة من الصور لجنينها الذي توفي وعمره لا يتجاوز 14 أسبوعا، لإثبات أنه “طفل حقيقي”، بعد أن أجبرها الأطباء على الإجهاض وقالوا إن ما في بطنها أصبح “نفايات طبية”.

ووفق ما ذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية، فإن شاران ساثرلاند (40 عاما) التقطت عددا من الصور الصادمة للجنين (3 أشهر ونصف) بعد إجهاضه، وهو في طور النمو.

وبلغ طول الجنين 10 سنتمترات ووزنه 26 غراما فقط.

وتم حفظ الجنين لمدة أسبوع في الثلاجة، قبل دفنه تحت شجيرة تتواجد في البيت.

ولا يمكن، في بعض الولايات الأميركية، تصنيف الأطفال بشكل قانوني كـ”رضيع” حتى يبلغ من العمر 20 أسبوعا (5 أشهر).

وهذا يعني أن الأطباء تخلصوا من الطفل لأنهم اعتبروه “نفاية طبية”، على حد وصفهم، إلا أن عاطفة الأمومة لدى شاران رفضت ذلك التعبير ودفعتها إلى التقاط صور جنينها المتوفى.

وعلى الرغم من “الكارثة”، تقول شاران إنها “ممتنة” لأنها حصلت على فرصة لرؤية طفلها قبل توديعه.

وأوضحت الأم، المنحدرة من ولاية ميزوري، أنها لم تصدق في البداية فقدان جنينها، مضيفة “كل شيء كان على ما يرام، لمست أذنيه ولسانه وشفتيه.. لا أعرف ماذا حصل”.

وحث الأطباء شاران على إجهاض طفلها، بعد أن أظهرت عملية التصوير بالموجات فوق الصوتية أن قلبه توقف عن النبض.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More