ماء الورد للحصول علي جمال كليوباترا..

سوشيال بالعربي – عناية بالبشرة 

 

ماء الورد وسحرة على البشرة

كلنا يلجأ للطبيعة بعيدا عن المركبات الكيميائية، للاهتمام بالصحة، كذلك فإن اللجوء للطبيعة من أجل الحفاظ علي المظهر الخارجي

للجسد، وجماله، وجمال البشرة ، هو الأفضل أيضا، ومن الطبيعة

نجد أن ماء الورد هو من أنسب المواد الطبيعية للاهتمام بالبشرة والجسم،فإن استخدامه يعود للملكة كليوباترا

إلا أن هناك بعض النصائح والوصفات، طبقا لبعض المواقع التي تهتم بتلك الوصفات

الطبيعية ، للحصول علي أفضل نتيجة لماء الورد وكيفية استخدامه بالطريقة المثلي.

ماء الورد النقي 

وبحسب موقع (  foood.ndtv ) ،الذي أوضح العديد من هذه النصائح، حيث يري أنه لابد من شراء ماء الورد النقي 100% ..

فهو يساعد علي توازن نسبة الحموضة في البشرة، كما يساعد علي مقاومة إنتاج البكتيريا المسببة لحب الشباب، وتنشيط وترطيب

البشرة ، وتقليل انتفاخات العين، والتخلص من الاحمرار

كما أن ماء الورد به مضادات أكسدة ، تساعد علي تجدد خلايا البشرة، وتجديد الأنسجة، ويساعد في غلق مسامات البشرة التي تظهر عادة بالبشرة الدهنية

بجانب أن أفضل طريقة لاستخدام ماء الورد ، هي وضعه علي قطنة، وتدليك البشرة بها في المساء من كل يوم

وذلك لجعل البشرة خالية من أي شوائب وأتربة ، والحفاظ عليها نضرة.

 

ماء الورد وفواءدة للوجه

ماء الورد  يُستخدَم  كقابض للمسام  بوضع القليل منه على قطن، ومسح الوجه به بطريقة لطيفة، فيساهم ذلك

في تقليص المسامات، وإعطاء ملمس أنعم للوجه.

ماء الورد يخفّف ماء الورد الهالات السوداء الناتجة عن قلة النوم حول العينين؛ إذ يمكن أن يخفّف من ظهور تلك الهالات

بوضع بعضه على قطن، ومن ثمّ ضع القطن على العين لمدة تتراوح بين 10-15 دقيقةً.

ماء الورد يُستخدَم  كمرطّب للبشرة؛ إذ يمكن أن يستخدمه الأشخاص ذوو البشرة المختلطة أو الجافّة

بخلطه مع مرطّبهم المفضل، ووضعه على البشرة.

ماء الورد يمكن أن يعالج  حبّ الشباب؛ إذ يعزّز الدورة الدموية في الوجه، ويساعد على الحفاظ

على اتزان درجة حموضة البشرة، ممّا يخفف حب الشباب.

ماء الورد يخفّف  احمرار الجلد والوجه؛ إذ يمكن لخصائصه المضادّة للبكتيريا أن تقلل الاحمرار والانتفاخ

كما يمكن أن يُخفّف التهيج، والأكزيما.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More