وفاة فنانة مصرية شهيرة دون أن يشعر أحد!

 

سوشيال بالعربي – اخبار الفن

سناء مظهر 

توفيت يوم الثلاثاء الفنانة المصرية الشهيرة سناء مظهر عن عمر ناهز الـ86عاما.

وكانت مظهر قد غابت عن الأضواء منذ سنوات طويلة، ولم يشعر أحد بخبر وفاتها أو جنازتها .

ومن المفترض أن يقام عزاء الفنانة الراحلة اليوم بمسجد الشرطة بصلاح سالم.

سناء مظهر بدأت مشوارها الفني خلال فترة الستينيات، وقدمت العديد من الأعمال منها، بوابة المتولي، شاطئ المرح، بياعة الجرايد،

النظارة السوداء، على هامش السيرة، وغيرها .

سناء مظهر

(17 أغسطس 1932 – 6 أغسطس 2018) ممثلة مصرية لمعت في الستينيات فكانت إحدى الفتيات الثلاث في فيلم (بياعة الجرايد)

مع ماجدة ونعيمة عاكف، قدمت العديد من الأعمال السينيمائية المميزة منها (مدرستي الحسناء) و (شاطئ المرح)

عن حياتها
ولدت سناء مظهر يوم 17 أغسطس عام 1932. تزوجت رجلاً من خارج الوسط الفني، ولكنه استشهد في حرب 1973 ولم تتزوج بعده.

سناء مظهر و مشوارها الفني

كانت إحدى الفتيات الثلاث في «بياعة الجرايد» مع ماجدة ونعيمة عاكف، ولكن سناء مظهر لم تكن تحتاج المزيد من الأعمال

السينمائية، فثلاثة عشر عملاً كانت كافية جداً لتعرف الجمهور عليها، وتمييز أدائها الهادئ في «مدرستي الحسناء» مع هند رستم،

والمتطفل في «جريمة في الحي الهادي» مع رشدي أباظة ونادية لطفي، والمشاغب في «شاطئ المرح» مع نجاة وحسن يوسف،

والارستقراطية في «أغلى من حياتي» مع شادية وصلاح ذوالفقار. شاركت في العديد من الأعمال التاريخية مثل (على هامش السيرة)

وأدت أيضاً دور الملكة بلقيس. قابلت صعوبات كثيرة وغيرة فنية، بسبب جمالها ولأنها «شقراء»، وكان ذلك يسبب حساسية لدي

بعض النجمات اللاتي طلبن منها تغيير لون شعرها، كما اعتادت تصميم كل تفاصيل شخصيتها الفنية بنفسها من تسريحة الشعر

وربطات الشعر التي اشتهرت بها والإكسسوارات

عن اعتزالها الفن


سناء التي فضلت أن تعيش في هدوء بعيداً عن بريق النجومية والشهرة، واختارت أن تعيش حياتها كأي امرأة مصرية عادية، ارتدت الحجاب و اعتزلت الفن تماماً عام 1985. لم تخجل من أي عمل قدمته بعد اعتزالها، كما أنها رفضت أدوار الإغراء بإصرار، ويُذكر أنهم عرضوا عليها إحدى أعمال يوسف السباعي، واعتذرت عنه لأن به مشاهد إغراء

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More