محاكم مركز دبي المالي تتيح إمكانية توريث حسابات وسائل التواصل الاجتماعي

 

سوشيال بالعربي – الامارات

شهدت ألمانيا الأسبوع الماضي إصدار قرار يؤكد على إمكانية توريث حسابات وسائل التواصل الإجتماعي للجهات المنتفعة المُختارة، وهو قرار من المرجح أن يجري العمل بموجبه ضمن العديد من الولايات القضائية المختلفة. وينطوي القرار الجديد على آثار فورية ومباشرة بالنسبة للمواطنين الأوروبيين ممن يملكون وصايا مسجلة لدى “محاكم مركز دبي المالي العالمي” والذين اختاروا تنفيذ هذه الوصايا وفقاً للقانون الألماني.

هذا وتشهد الأوساط التشريعية والقانونية حول العالم حالة من الجدل حول الوضع القانوني للأصول على الإنترنت، والتي لا تقتصر فقط على البيانات الشخصية على المواقع الإلكترونية مثل ’فيسبوك‘ و’يوتيوب‘، بل تتعداها لتشمل الموارد القيّمة المختلفة مثل الممتلكات من العملات المشفرة.

ولضمان التنفيذ الكامل للوصايا، يدعو السيد شون هيرد، مدير “مركز خدمة الوصايا” في مركز دبي المالي العالمي، أصحاب الوصايا المسجلة ضمن المركز لتضمين تعليمات واضحة ضمن وصاياهم، بما يضمن تنظيم ممتلكاتهم الافتراضية والملموسة – مثل المنازل أو الحسابات المصرفية – وفق الصورة ذاتها. ويقول بهذا الصدد: “تشهد قوانين تنظيم الأصول الافتراضية حالة من التغير السريع، ومن شأن القرار الأخير الصادر في ألمانيا أن يبيّن التوجه الحالي الذي تنتهجه الأوساط التشريعية. وعوضاً عن ترك الوصية خالية من أية تعليمات بهذا الشأن على أمل أن تتطور القوانين بصورة تلائم رغبات أصحاب الوصايا، فإنه من المنطقي أكثر أن تتضمن الوصية تعليمات واضحة تبين إلى من ينبغي أن تعود إمكانية الوصول والملكية للحسابات الافتراضية بعد الوفاة. قمنا خلال العام الماضي بإجراء استبيان استطلع آراء سكان دولة الإمارات العربية المتحدة حول رغبتهم في حماية ونقل ملكية ممتلكاتهم الرقمية وحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد أظهرت الأغلبية الساحقة من المشاركين (نسبة 89%) رغبتهم في إيقاف حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد الوفاة. وتتمثل الطريقة الأضمن لتحقيق ذلك في إدراج هذه التعليمات بشكل صريح ضمن وصية مسجّلة. أما بالنسبة للراغبين بنقل ملكية حساباتهم على شبكة الإنترنت، فيجب عليهم التفكير بالخطوات العملية التي بإمكانهم اتخاذها وهم على قيد الحياة لضمان حصول الجهات المنتفعة المختارة على وصول إلى هذه الحسابات، على سبيل المثال عبر السماح بتخزين كلمات المرور أو المعلومات الأخرى ضمن صندوق إيداع آمن، أو ضمن وثيقة مكتوبة تكون بحوزة المحامي”.

وبالنسبة لحالة القرار الأخير الصادر في ألمانيا، فقد أقرت المحكمة الاتحادية الألمانية بأحقية الورثة بالوصول إلى حسابات موقع ’فيسبوك‘ الخاصة بأقاربهم المتوفين، وبأن حسابات التواصل الإجتماعي يمكن أن يتم توارثها بذات الصورة التي يتم فيها توارث الرسائل. ويتوقع المراقبون أن ينطبق هذا المبدأ على الحسابات الخاصة بمنصات التواصل الإجتماعي الأخرى.

كما أقرت المحكمة بأن والدة فتاة تبلغ من العمر 15 عاما، والتي توفيت بعد أن صدمها قطار، تملك الحق بالوصول إلى حساب ’فيسبوك‘ الخاص بابنتها للتأكد فيما إذا راودت الفتاة أية أفكار ذات ميول انتحارية. إلا أن شركة ’فيسبوك‘ عارضت القرار لاعتبارات تتعلق بالخصوصية.

وأردف السيد شون: “على الرغم من سير الأحكام القانونية وفق خط واضح، إلا أنه تبقى هناك حالة من الجدل بين وجوب احترام خصوصية صاحب الحساب وبين الحقوق التي يملكها أقارب المتوفي والورثة. ومن هنا ننصح جميع أصحاب الوصايا المسجلة لدى “محاكم مركز دبي المالي العالمي” بالتفكير بإمعان حول مصير حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وتضمين تعليمات واضحة بهذا الشأن ضمن وصاياهم”.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن “محاكم مركز دبي المالي العالمي” تتيح إمكانية تسجيل الوصايا لكل من المقيمين وغير المقيمين ضمن دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوفر لهم إمكانية اختيار قانون بلدهم الأم المختار الذي يتحكم بكيفية توزيع ممتلكاتهم الشخصية بعد الوفاة. وفي حالة عدم وجود وصية مسجلة، فإن الأصول الواقعة في دبي ورأس الخيمة يجري توزيعها إلى أقارب المتوفى بناءً على صيغة مُحددة مسبقاً وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More