قصة حب فاشلة خلف مجزرة تكساس

0
قصة حب فاشلة خلف مجزرة تكساس

أعلنت والدة إحدى المراهقات ضحايا مجزرة مدرسة سانتا في تكساس الأمريكية، أن ابنتها تدخل بعلاقة مع مطلق النار وأهانته بشكلٍ علني.

وأوضحت أن ابنتها شانا فيشر، التي بلغت الـ16 من عمرها قبل أيام وجيزة من وفاتها في الهجوم، كانت تقاوم تقرب القاتل ديميتريوس باجورتزيس منها منذ شهور، مضيفة: ” أصبح أكثر عدوانية بشكل متصاعد.. وقد صدته مؤخرًا وأحرجته.. حيث رفضته في العلن أمام الفصل قبل أسبوع واحد من الهجوم. ”

واعترف باجورتزيس البالغ من العمر 17 عامًا بإطلاق النار وقال للمحققين إنه تعمّد ترك الطلاب الذين كان يحبهم على قيد الحياة، حتى يتمكنوا من ” إخبار قصته ” وتوصيلها للناس.

ومن الجدير بالذكر، أن باجورتزيس، أخفى يوم المجزرة المسدس تحت معطفه قبل أن يفتح النار في إحدى الفصول أثناء حصة الفنون، وفقًا لإفادة خطية مقدمة من الشرطة؛ الأمر الذي أدى إلى مقتل 10 أشخاص.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More