العاصمة الإماراتية تستعد لإقامة كأس مانشستر سيتي أبوظبي

0 22

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

 تستعد العاصمة الإماراتية أبوظبي لاستقبال قرابة 2500 شخص من أرجاء العالم مع انطلاق بطولة كرة القدم المخصصة للشباب، والأكثر تشويقًا في المنطقة.

وسيحضر 96 فريقًا إلى أبوظبي من مختلف أرجاء العالم ليتواجهوا ضمن المنافسات التي تقام خلال النسخة الثانية من كأس مانشستر سيتي أبوظبي، ويمثل هذا الرقم ضعفي عدد الفرق التي شاركت في النسخة الأولى من البطولة والتي أقيمت العام الماضي.

ومع تبقي أسابيع قليلة على انطلاق الحدث في مدينة زايد الرياضية يومي 23 و24 مارس، فإن المنظمين يضعون اللمسات الأخيرة على الاستعدادات والتجهيزات لاستقبال اللاعبين والمدربين والعائلات من جميع أرجاء العالم.

أما الجائزة الكبرى للبطولة فتتمثل برحلة العمر إلى مانشستر سيتي، حيث يحظى الفريق الفائز بفرصة التدرب واللعب على استاد الاتحاد في مدينة مانشستر، والتمتع بفرصة قضاء وقت في أكاديمية السيتي لكرة القدم والتي تضم المرافق الرياضية الحديثة التي تستخدمها فرق الرجال والسيدات في النادي. 

وإلى جانب مباريات كرة القدم الحافلة بالتشويق، فإن الحدث الذي يقام على مدار يومين، يؤكد مكانة أبوظبي كوجهة سياحية مفضلة للزائرين، وذلك من خلال التعاون مع الاتحاد للطيران وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة باعتبارهما الشركاء الرسميين في تنظيم البطولة.

وفي تعليق له، قال السيد سلطان المطوع الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع السياحة في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي: “يمثل كأس مانشستر سيتي أبوظبي حدثًا رياضيًا مميزًا للصغار والشباب حيث يشهد الحدث حضور الآلاف من اللاعبين الواعدين برفقة عائلاتهم ومدربيهم لزيارة العاصمة الإماراتية خلال شهر مارس”.

وأضاف بقوله: “مع حضور أكثر من 2500 شخص لزيارة أبوظبي خلال هذا الحدث الرياضي، من مختلف أرجاء العالم مثل سريلانكا، والمملكة المتحدة، وأستراليا، فإن هدفنا لا يقتصر على أجواء المنافسات فيها، ولكننا نوجه الدعوة لضيوفنا للتعرف على طبيعة التقاليد العربية والاستمتاع بالأجواء التراثية والترفيهية التي تتميز بها أبوظبي”.

“لا شك أن تنظيم كأس مانشستر سيتي أبوظبي يتوافق مع استراتيجيتنا الرامية لترسيخ مكانة أبوظبي باعتبارها وجهة عالمية مفضلة، وتنشيط القطاع السياحي الذي يشهد مزيدًا من الازدهار في العاصمة الإماراتية”.

وتتنافس الفرق خلال البطولة ضمن أربع فئات عمرية مختلفة، ويشارك اللاعبون القادمون من 50 جنسية ويتحدثون 34 لغة، في المباريات التي تستمر لأكثر من 9500 دقيقة لعب في مدينة زايد الرياضية.

بدوره قال سيمون هيويت، مدير مشروع مدارس سيتي لكرة القدم في الشرق الأوسط: “من الرائع أن نشهد هذا المستوى من التطور الهائل في كأس مانشستر سيتي أبوظبي في عامها الثاني. وبفضل النجاح الهائل الذي حققه الحدث في دورته الأولى، فقد كان هناك طلب هائل من الفرق في مختلف دول العالم للتسجيل في كأس 2018. تنظر العديد من الفرق إلى هذه البطولة باعتبارها فرصة مذهلة للسفر والتعرف على التجارب التي توفرها الإمارات، خاصة وأننا نشعر بأننا مميزين للاستمتاع بالطقس والرمال والتقاليد الأصيلة”.

وإضافة إلى منافسات كرة القدم في الملاعب بين الفرق، فإن قرية السيتي توفر الأجواء الترفيهية للمئات من المشجعين في الإمارات والقادمين من أنحاء العالم إلى هذا الحدث، حيث يمكن الاستمتاع بالعروض الترفيهية وخيارات المأكولات والمشروبات والأنشطة المناسبة لجميع أفراد العائلة، وذلك بالتعاون مع الشركاء مثل الاتحاد للطيران، ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More