لماذا قد تخشى الفتاة الزواج؟

سوشيال بالعربي

الزواج حلم كل فتاة .. مقولة شائعة لكنها ليست حقيقية تمامًا، فالكثير من الفتيات قد يحجمن عن الزواج بمحض إرادتهن، أو لخوف يعتريهن من الارتباط برجل غريب لا يثقن تمامًا في العيش معه بعيدًا عن منزل الأسرة الذي اعتدن الحياة فيه فترة طويلة نسبيًا، أو لمخاوف خفية أخرى ربما تكمن داخلهن وقد لا يصرحن بها.
واليوم نقف على مجموعة من المخاوف التي تدفع بعض الفتيات إلى رفض الزواج أو الهرب منه …

المستقبل الغامض
يمثل الزواج حياة جديدة للفتاة، وهي حتمًا لا تدرك أبعادها ولا تعرف كيف ستكون، وهل سوف تشعر بالرضى والسعادة أم لا، لذا يشكل الزواج غموضًا بالنسبة لها فتشعر بالخوف وهو أمر طبيعي، لكن تحوله إلى هاجس يمنعها من أن تحيا حياة عادية هو أمر غير طبيعي، ويستلزم مراجعة للنفس ولو وصل الأمر إلى اللجوء لطبيب نفسي ليشرح لها أن الزواج تجربة إنسانية طبيعية لها إيجابياتها كما لها سلبياتها، ولا بد من التعامل معها بشكل بسيط وغير معقد.

التحكمات الزوجية
تظن الفتاة بسبب المجتمع الذكوري المحيط بها، أن الزواج قيد عليها وأنه يفقدها استقلاليتها وقد ينهي طموحها، فالكثير من الفتيات لا يعملن بعد الزواج ولا يستكملن دراستهن ولا يحققن حياة عملية متفوقة، لكن هذا لا يرجع دائمًا للزوج، فربما كانت طبيعة تلك الفتيات تميل إلى الكسل بمجرد أن يرتبطن بزوج وينجبن.
وكذلك تخشى الفتاة تحكمات زوجها في ملابسها وصديقاتها وخروجها، مما يخيفها من الإقبال على هذه الخطوة، لكنها مخاوف ربما ينهيها الحوار الصريح بين الزوجين والاتفاق على الأسس العامة للزواج ومكاشفة كل منهما بطباع الآخر وميوله وتوجهاته الفكرية.

الخيانة الزوجية
الأنثى تخشى الألم العاطفي، ومن الهواجس التي تسيطر عليها باستمرار وقوع الشريك في الخيانة الزوجية لأي سبب من الأسباب، فهي تخشى خيانة زوجها المستقبلي قبل حتى أن تراه وتعرفه، مما يدفعها للقلق طوال الوقت.

الملل الزوجي
من المشكلات التي تؤرق الأنثى، فتعيش مخاوف كبيرة بشأن تسرب الملل إلى حياتها الزوجية وشعور زوجها بالفتور تجاه حياتهما، لذا نجدها كلما اقترب موعد زفافها تشعر بالقلق والتوتر.
العلاقة الزوجية
سبب رئيسي لمخاوف الفتاة من الزواج، لكنه لا يطفو على السطح إلا مع اقتراب موعد الزفاف، فهي شأنها شأن الكثيرات في المجتمعات العربية، محرم عليها الكلام في الجنس أو معرفته قبل الزواج، بالتالي فالعلاقة الزوجية تظل أمرًا مبهمًا يثير مخاوفها فهي لا تعرف عنها الكثير، وقد تسمع من إحدى صديقاتها أو معارفها أمرًا سلبيًا عنها يزكي تلك المخاوف، مما يتسبب في رفضها غير المعلن للزواج.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More