تعرفي على مخاطر الأواني الألومنيوم في الطهي

0 16


كان الألومنيوم مكونًا أساسيًا يدخل في صناعة كافة أواني الطهي والمطبخ, لكن بعض الدراسات قد أظهر أن كمية من الألومنيوم تتحلل في الطعام بنسبة لا تزيد عن 2 ملي جرام منه, وأن جسم الإنسان قادر على استيعاب 50 ملي جرامًا يوميًا, لكن هناك بعض الأضرار الصحية التي تصيب جسم الإنسان من دخول الألومنيوم إليه، لذا انخفض استخدامات الألومنيوم في صنع أواني الطهي مقارنة مع السنوات الماضية بشكل كبير وظهرت الأواني التيفال والسيراميك.
وفيما يلي مجموعة من الأضرار التي يسببها الألومنيوم للإنسان:
مرض الألزهايمر
في عام 1970 نشرت دراسة حول مرض الألزهايمر, وثبت وجود نسب كبيرة من الألومنيوم في أدمغة المصابين بمرض الألزهايمر, ومنذ ذلك الحين أظهرت الدراسات أن هناك علاقة بين نسبة الألومنيوم في الجسم والإصابة بالمرض, في حين نفت دراسات أخرى وجود أي علاقة بينهما, وفي النهاية ينصح الأطباء الابتعاد عن استخدام الأدوات المصنعة من الألومنيوم في الطهي أو التعليب.

أمراض أخرى
قد يعاني الأشخاص الذين يعملون في بيئة عمل غنية بغبار الألومنيوم من سعال لفترات طويلة, كما يمكن ظهور بعض التشوهات عن طريق صور الأشعة, أما الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى قد يواجهوا صعوبة في التخلص من الألومنيوم, وهذا بدوره يؤدي إلى تراكمه في الجسم, مما يؤدي إلى حدوث مشاكل في العظام, واضطرابات في الدماغ.
طرق الوقاية من أضرار الألومنيوم
تجنب طهي الأطعمة الحمضية مثل الطماطم في أواني الألومنيوم, ولا يفضل تخزين بقايا الطعام لأوقات طويلة في هذه الأواني, وينبغي العلم أنه كلما زاد عمر الآنية, زاد تحلل الألومنيوم منها, ولذلك يُفضل استبدال الأواني المصنوعة من الألومنيوم من فترة لأخرى.

تعليقات
Loading...