في عيد الحب .. احتفلي كما يحلو لزوجك

0 14

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

سوشيال بالعربي
تنتظر النساء في كل عام يوم الرابع عشر من فبراير للاحتفال بعيد الحب أو “الفالانتاين” كما يسميه البعض، ويعتبرنه فرصة لتجديد ذكريات الحب، ومناسبة لطيفة للخروج مع أزواجهن وقضاء أمسية رومانسية على ذوقهن الخاص.
ولكن ما رأيك عزيزتي لو احتفلت هذا العام بعيد الحب على طريقة زوجك وحسب ميوله؟
حتمًا أنت أقرب الناس لزوجك وتعرفين ميوله جيدًا، لتتخلي قليلاً عما يروق لك واجعليه سيد الموقف في هذه المناسبة التي لا تتكرر إلا كل اثني عشر شهرًا.
اجعليه صاحب القرار
إن كان زوجك لا يميل إلى الخروجات الصاخبة فلا مانع من قضاء الليلة معًا في منزلكما، أو اتركي له الخيار مفتوحًا لينتقي المكان الذي يشعر فيه بالراحة والاستمتاع، وكذلك دعيه ينتقي ما يروق له من طعام للعشاء كي يشعر أنه مميز في هذه الليلة.
هدية على ذوقه
لمزيد من المحبة بادري أنت بتقديم هدية له على ذوقه الخاص، تعبيرًا عن رغبتك في إسعاده، ولا تنفردي باختيار الهدية فالرجل لا يجد أي مشكلة في أن تسأليه عما يفضله، واعلمي أن الرجال على عكس النساء لا يميلون إلى المفاجآت.
سهرة عائلية
من الطبيعي أنك تفضلين قضاء هذا العيد وزوجك منفردين، ولكن لن تخسري شيئًا لو وجهت الدعوة لأسرته لقضاء السهرة معكم، فهذا من شأنه أن يشعره بسعادة بالغة ويظهر مقدار حبك له ولأسرته.
تعاملي بحميمية
لا تقتصر الحميمية على الفراش، فلا يحزنك لو كان زوجك متعبًا ولم يبادر لإقامة علاقة حميمية كاملة معك في تلك الليلة، فهذا لا يمنع أن تشعرا بالحب والمتعة بقرب أحدكما من الآخر، تعانقا واحرصي على منحه لمسات المودة والحب باستمرار ولا تظهري خيبة أمل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More