للمرة الثانية .. شاكيرا مُتهمة بالاحتيال والتهرب الضريبي

سوشيال بالعربي

تواجه المطربة العالمية شاكيرا تهمة الاحتيال والتهرب الضريبي، وفقًا لما نشرته وسائل إعلام إسبانية، حيث كانت شاكيرا تعيش في إسبانيا من الفترة بين عامي 2011 و2014، وأنه كان يجب عليها دفع ضرائب دخل على أرباحها في جميع أنحاء العالم، وليس فقط تلك التي حصلت عليها في إسبانيا، كما نشر على صحيفة “الديلي ميل” البريطانية.
وهي ليست المرة الأولى التي توجه لشاكيرا تلك التهمة، فقد اتُهمت منذ عدة أشهر بإخفائها ملايين الدولارات واليوروهات، حيث أرسلت مبالغ مالية من حقها كمؤلفة لإحدى البنوك الخفية في مالطا، مما قد يعرضها للسجن، وحسب موقع “La Vanguardia” فإن شاكيرا حاولت التهرب وعدم دفع الضرائب في إسبانيا.
كما أشار موقع “THE SUN” إلى أن السلطات في إسبانيا تنوي التحقيق في أموال المغنية شاكيرا من الفترة 2011 وحتى 2014، وتدعي أن شاكيرا كان ينبغي أن تدفع ضريبة على أرباحها.
وأضاف التقرير أنه سيتعين على رؤساء النيابة العامة الآن، تحديد ما إذا كانوا يتفقون مع مصلحة الضرائب، وإذا كان الأمر كذلك، فإنهم سيبدأون في إجراءات قانونية رسمية.
وفي حال اتفق المدعون الإسبان مع وكالة الضرائب، فربما يتم توجيه عقوبة الغرامة بملايين الدولارات ضد شاكيرا؛ وربما يطالبوا بعقوبة السجن لها، وفقًا لموقع مصراوي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More