الماضي الأدبي “الإباحي” للرئيس الفرنسي لا يزال يطارده

0

وكان الرئيس الفرنسي ماكرون يتمتع بموهبة الكتابة وله طموحات أدبية في شبابه، إذ ألّف كتابين على الأقل، لكنه لم ينشرهما، وصدر له كتاب بعنوان “ثورة” خلال حملته الانتخابية الرئاسية.

وقد قامت إحدى جارات الرئيس الفرنسي ماكرون بالكشف عن رواية قديمة تتسم بالطابع الإباحي، كان ماكرون قد كتبها في صباه وعبّر من خلالها عن حبه لمدرسة الدراما بريجيت التي كانت تكبره بـ24 عامًا، والتي تزوج بها في الوقت الحالي بعد تحدٍ كبير لرفض والديه هذه المشاعر تجاه امرأة متزوجة وتكبره في العمر.

وقد وقع ماكرون الذي أتم عامه الأربعين الشهر الماضي في حب بريجيت أثناء جلسات التدريب على مسرحية مدرسية في مدرسة بروفيدانس الثانوية بمدينة أميان.

ومن المقرر أن يكشف عن هذا الأمر في كتاب يتناول سيرة سيدة فرنسا الأولى بريجيت ماكرون، بعنوان “بريجيت ماكرون .. المرأة المتحررة” الذي سوف ينشر هذا الأسبوع.

كما نشرت مجلة “كلوسر” مقتطفات من الكتاب، تنقل عن جارة للأسرة تقيم في مسقط رأس ماكرون، قولها إنها كتبت النص الذي يقع في 300 صفحة على الآلة الكاتبة.

وأضافت: “كانت رواية جريئة وبذيئة بعض الشيء، بالطبع لم تكن الأسماء هي الأسماء الحقيقية، لكنني أعتقد أنه أراد التعبير عما كان يشعر به في ذلك الوقت”.

وذكرت الجارة في المقتطفات أنها لم تحتفظ بنسخة من الرواية ربما حتى لا تحرج زعيما وعد بتطهير الساحة السياسية في فرنسا ويقول إنه يريد أن يعيد للرئاسة كرامتها.

من جانبها، أحجمت متحدثة باسم مكتب ماكرون عن التعليق، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وقال ماكرون في تصريحات لمجلة “لو بوان” الأسبوعية العام الماضي، إنه لم يسع وراء ناشر لأعماله الأدبية المبكرة، مشيرًا إلى أنه “لم يكن سعيدًا بها”.

وردًا على سؤال للكاتب الفرنسي فيليب بيسون في مقالة منفصلة بالمجلة، عما إذا كان ماكرون نادمًا على أنه لم يصبح كاتبًا، قال الرئيس الفرنسي: “ما زال في العمر بقية”، وفقًا لما نشر على موقع سكاي نيوز.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More