صابون الغار .. الحل السحري لمشاكل الشعر والبشرة

0 28

كثيرًا ما نسمع عن صابون الغار، وفوائده السحرية للبشرة والشعر .. فما حقيقة ذلك؟

هذا ما نكشفه لك في هذا المقال ..

مكوناته:

يتكون صابون الغار من زيت الغار المعروف بـ “الزيت السحري”، وذلك لكثرة فوائده للجلد والشعر، لذلك يدخل زيت الغار في صناعة الصابون الخاص بالبشرة حيث يمنح البشرة والشعر الحيوية والصحة.

يحتوي زيت الغار على عدّة مكوّنات، حيث نجد فيه: ألفا وبيتا بينين، وأيضاً سيناميل أسيد، إضافة إلى ميثيل ايستر، ونجد فيه سينول، وأيضًا تيربيتول، إضافة إلى سيترال، وهذه المواد تشكّل من هذا الزيت العطري ما يساوي 10 % من مكوّناته.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

وقد عرف الإنسان منذ القدم ثمرة الغار، التي تشبه في شكلها حبة الزيتون الصغيرة، وتمكن من استخلاص زيت عطري معقم منها هو زيت الغار.

وقد استخرج هذا الزيت بطرق ووسائل تقليديّة كطرق عصر الزيتون لاستخراج زيته.

وقد استعملت الملكات القدام هذا الزيت لما له من فوائد شتى للجلد والشعر والبشرة، أمثال الملكة كليوباترا وزنوبيا.

تأثيره السحري:

للشعر:

ينصح الكثير من الخبراء باستخدام صابون الغار لغسل الشعر بدلاً من الشامبو، لأنه يعمل على تغذية جذور الشعر ومنحه الحيوية، كما يعمل على تقليل تساقط الشعر.

يساعد في القضاء على قشرة الشعر وتقوية بصيلاته، ويعمل على تأخير ظهور الشيب وإعطاء الشعر ملمسًا ناعمًا ولمعة طبيعية.

للبشرة والجسم:

لأن صابون الغار مليء بالزيت المعقم فهو يساهم في تخليص الجسم من البكتريا المسببة لرائحة العرق ومنحه عطراً طبيعياً.

ويقوم كذلك بتغذية البشرة وإعطائها قوة ونضارة، ويؤخر ظهور التجاعيد عليها، كما يعمل على توحيد لون الجسم وخاصة المناطق الحساسة، ويقلل من ظهور الحبوب على البشرة.

تعليقات
Loading...