دراسة حديثة تؤكد: بريطانيا مُعرضة لهجوم جليدي في السنوات القليلة القادمة

0

حذرت دراسة صادرة حديثا اجراها مجموعة من الباحثين الروس والبريطانيين، من “عصر جليدي مصغر” قد يضرب بريطانيا، خلال عقدين، مما يؤدي إلى تجمد أهم الأنهار في البلاد.

ومن المرجح أن يكون التأثير ناجمًا عن تراجع الموجات المغناطيسية للشمس، مسببًا فترات باردة على كوكب الأرض، وقد سجلت حوادث عدة في قرون مضت، وفق ما نقلت “سكاي نيوز”.

وفي حال ترتب عن ذلك هبوطٌ حاد لدرجة الحرارة، بدءًا من العام 2021، فإن شتاء 2030 قد يشهد تجمدًا لنهر التايمز الكبير في بريطانيا.

ويرجح العلماء أن يحدث تراجع سريع للموجات المغناطيسية بدءًا من 2021، وسيستغرق الأمر أكثر من ثلاثين عامًا قبل أن يعود إلى وتيرته العادية.

وقالت الأستاذة الباحثة في جامعة نورثومبيا، فالانتينا زاخاروفا، إن نسبة الدقة في نظام التوقع المعمول به تصل إلى 97 في المئة، وأعربت عن أملها أن تساعد الظاهرة على احتواء الاحتباس الحراري.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More