كيف يمكن معالجة رائحة الفم

0

رائحة الفم الكريهة وخاصة فور الاستيقاظ من النوم، مشكلة شائعة يتعرض ها الكثير منا، وعلى الرغم أنها قد تكون خارجة عن إرادتنا، فهي تسبب لنا الحرج الشديد مع المحيطين بنا.

فما هي الأسباب؟ وكيف يمكن معالجة في تلك المشكلة؟

الأسباب:

الطعام

تؤثر نوعية الطعام الذي نتناوله في رائحة الفم، فأنواع مثل الثوم والبصل والبهارات، قد تسبب الرائحة الكريهة للفم.

أسباب صحية

مرض السكري يتسبب في انبعاث رائحة تشبه “الأسيتون” من الفم، وكذلك التهابات اللثة والتسوس والتهاب اللوزتين، حيث تتسبب في تكون البكتيريا بالفم.

وأمراض مثل قرح المعدة وارتجاع المريء كذلك تسبب الرائحة الكريهة للفم.

كما تعد رائحة الفم الكريهة أحد المشاكل المصاحبة دومًا لالتهاب الجيوب الأنفية، وذلك بسبب امتلاء الجيوب بالمخاط والذي سرعان ما يفرز رائحة كريهة عند تكدسه، الأمر الذي يصل إلى مجرى التنفس.

إهمال غسل الأسنان

يتسبب الإهمال في تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون في تراكم بقايا الطعام بين الأسنان واللثة، مما يسبب رائحة كريهة بسبب تعفن تلك البقايا.

التدخين

النيكوتين الموجود في السجائر يعمل على تغيير طعم الفم فضلاً عن رائحته.

جفاف الفم اثناء النوم

يساعد اللعاب على تطهير الفم وإزالة الجسيمات المسببة للروائح الكريهة، ويسبب جفاف الفم في ظهور الرائحة غير المرغوب فيها مع انخفاض إفراز اللعاب، الأمر الذي يحدث بشكل طبيعي أثناء النوم ويزيد بشكل ملحوظ لدى الأشخاص الذين ينامون وأفواههم مفتوحة.

العلاج

· الاهتمام بمعالجة أمراض المعدة والجهاز الهضمي والتنفسي فور الإصابة بها.

· غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون جيدًا بعد كل وجبة وخاصة قبل النوم.

· استخدام الغسول الطبي والمضمضة بالماء الدافئ والملح لتطهير الفم واللثة من البكتيريا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More