كثرة ألعاب طفلك تضره ولا تفيده .. اعرفي الأسباب

0

سوشيال بالعربي – الأم والطفل

كثرة ألعاب طفلك تضره ولا تفيده .. اعرفي الأسباب

قد تشعرين بالرضا عن نفسك كأم عندما تملئين غرفة طفلك بالألعاب المختلفة المتنوعة، معتقدة أن ذلك من شأنه أن يحقق له

السعادة النفسية والاكتفاء بل وتنمية المهارات والقدرات العقلية.

ولكن .. هل راقبت طفلك أثناء لعبه واستخدامه لألعابه المتنوعة؟

لو فعلت لكنت لاحظت أنه يستخدم حوالي 5% فقط من ألعابه!

فعلى عكس ما يعتقد كثير من الآباء أن كثرة الألعاب وتنوعها تساعد الأطفال على الإبداع، فإن دراسة حديثة أثبتت العكس

حيث إن كثرة الألعاب قد تكون لها آثار سلبية على الأطفال وسلوكهم وقد تعيق إبداعهم.

فقد وجد باحثون من جامعة توليدو في أوهايو بالولايات المتحدة، أن الأطفال الذين لديهم الكثير من الألعاب

هم أقل استمتاعًا بها، وأقل إبداعًا عند استخدامها، من أولئك الذين يمتلكون لعبًا أقل.

حيث راقب الباحثون 36 طفلاً، دعوهم للعب في غرفة لمدة نصف ساعة، وفي المرة الأولى أعطى الباحثون

للأطفال 4 ألعاب فقط، وفي المرة الثانية 16 لعبة.

لتكون النتيجة أن الأطفال كانوا أكثر إبداعًا بكثير عندما كان لديهم ألعابًا أقل، حيث لعبوا مع كل واحدة لمدة أطول

وتمكنوا من التفكير في المزيد من الاستخدامات للعبة الواحدة.

وقالت الدكتورة كارلي دوتش إن الدراسة “سعت إلى تحديد ما إذا كان عدد الألعاب في بيئات الأطفال الصغار يؤثر على جودة اللعب لديهم”، وفق ما ذكرت صحيفة “التلجراف” البريطانية.

وأضافت: “يبدو أن العدد الكبير من الألعاب يكون مصدر تشتيت لتفكير الطفل، وهذا يؤثر على مدة لعبه وعمق تفكيره في اللعبة، إن

الألعاب الكثيرة تعتبر مصدر إلهاء للطفل ليس إلا”، وفقًا لسكاي نيوز.

وقد أظهرت دراسات استقصائية أن الطفل النموذجي في بريطانيا يملك 238 لعبة إجمالاً، في حين أن كثيرًا من الآباء يعتقدون أن أطفالهم يلعبون مع 12 لعبة مفضلة فقط على أساس يومي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More