تلامس المحبين .. عاطفة دافئة أم غريزة جنسية؟

0

كثيرًا ما نرى المحبين يمشون متشابكي الأيدي، أو متقاربي الجسد بشكل عام، وقد يظن البعض أن الغريزة الجنسية وراء هذا الأمر، لكن ذلك ليس صحيحًا في الكثير من الأحيان، فعلى الرغم من أن الانجذاب الجنسي أمر طبيعي بين الشاب والفتاة، وخاصة مع وجود عاطفة وألفة تربط بينهما، فإن للتقارب الجسدي أسبابًا أخرى بعيدة عن الرغبات الجنسية.

الدوافع

الدوافع التي تحرك الشعور بالرغبة في التقارب الجسدي والتلامس بين المحبين، تكمن في أن الجسد وسيلة خارجية للتعبير عن المشاعر الداخلية أيًا كان نوعها، ومنها الحب.

فنحن حين نثور أو نغضب على سبيل المثال، يتحرك جسدنا بانفعال كأن نصرخ أو نبكي أو نتشاجر، وبالمثل حين نشعر بالحب والانجذاب نحو شخص ما، نشعر بتقارب جسدي فنحب أن نجلس قربه ونتصافح ونتلامس بشكل ما معه.

الشعور بالأمان

هناك بعض الحركات التي يمارسها المحبون فيما بينهم، لأنها تشعرهم وتشعر الطرف الآخر بالاطمئنان، فالتربيت على الكتف والظهر، يوصلان المحب إلى الشور بالهدوء والسكينة.

وكذلك الاحتضان بلطف يمنح شعورًا بالاحتواء والحب، كما أن سند الرأس على الكتف يظهر الشهور بالاحتياج.

المداعبة

العبث بالشعر سلوك منتشر بين المحبين، وهو نوع من المداعبة بينهما، ومن علامات إظهار الحب، بالإضافة إلى أنه شعور أمومي تبديه الأنثى تجاه من تحب، وكذلك تشعر به من حبيبها.

تشابك الأيدي

السلوك الأكثر شيوعًا بين المحبين، لأنه وسيلة مباشرة للتعبير عن الحب والشعور بالتقارب والامتلاك، فكل شخص يهمه أن يشعر بأنه قد امتلك من يحب ولن يفقده، وبالتالي يرغب لا شعوريًا في مسكه بيده والتشبث به.

القبلة

لا تتقيد القبلة بين المحبين بالجنس فقط، فالقبلة على الخد والجبين تكون عاطفية جدًا وتعبر عم المشاعر أكثر منها وسيلة إرضاء شهوة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More