تشنجات المهبل .. مشكلة تهدد حياتك الزوجية، واجهيها

تشنج المهبل أحد المشكلات التي قد تعاني منها المرأة في علاقتها الحميمة، مما يؤثر على زوجها واستمتاعه معها كذلك.

والتشنج المهبلي عبارة عن حالة لا إرادية تصاب بها بعض النساء، وتؤثر على قدرتها على إتمام عملية الجماع نتيجة تضييق في المهبل، وذلك يحدث بسبب انقباضات العضلات الموجودة في قاع الحوض والمحيطة بالمهبل، ما يجعل الدخول فيه متعذرًا أو مؤلمًا إلى حد كبير.

الأسباب:

الخوف: كثير من النساء يخشين ممارسة العلاقة الحميمة، وخاصة في بداية الزواج، ربما خوفًا مما يُشاع عن صعوبة فض البكارة، أو لمشاكل قد تعرضن لها في المرات الأولى من ممارسة العلاقة، ولا تزال آثارها السلبية راسخة في نفوسهن.

حالات مرضية: مثل التهابات المسالك البولية، والالتهابات الفطرية، والأمراض المنقولة جنسياً وداء البطانة الرحمية، وأورام الأعضاء التناسلية والحوض.

سن اليأس: مع التقدم في العمر ودخول المرأة مرحلة انقطاع الدورة الشهرية، يصاب المهبل بالجفاف وتبدأ المرأة من معاناة الألم أثناء العلاقة الزوجية فيؤدي ذلك إلى تشنجات لا إرادية في عضلات المهبل.

العلاج:

التشنج المهبلي ليس مشكلة عويصة أو مستعصية، وإنما يمكن علاجه بسهولة وفق الخطوات التالية:

– من الممكن تدريب عضلات قاع الحوض المحيطة بالمهبل والسيطرة الإرادية عليها لكي تتجاوب بطريقة مختلفة أثناء الإيلاج، وتبدأ هذه التمارين بشد العضلات إلى الداخل عند الجلوس أو الاستلقاء، ومن ثم العمل على إرخائها، ويمكن تطبيق هذه التمارين في أي وقت كان، مما يعتبر مفيدًا لمنع تكرار التشنّج.

– إذا كانت العوامل النفسية والخوف هي السبب وراء حالة التشنج المهبلي، فيجب تلقي الزوجين معاً الاستشارات النفسية والنصائح، حيث يتم تعريف الزوج والزوجة بالحالة وتثقيفهما حول كيفية التعامل المناسب معها بشكل علمي لتخطّي المشكلة بسهولة.

– إن استشارة الطبيب هي عامل أساسي بهدف فحص المهبل لمعرفة أسباب التشنج، وعند وجود سبب عضوي كالأورام أو الالتهابات ليتم معالجتها ليزول الألم وتنتهي المشكلة.

– التدرج في ممارسة العلاقة الحميمة بطريقة هادئة يساعد على استعادة المهبل لتأقلمه مع العلاقة، لتعاود المرأة نشاطها الجنسي بعد فترة قليلة.

– الاستحمام بالماء الساخن مع بعض التدليك للمنطقة الحساسة واعتماد أسلوب تنفّس عميق، من أفضل السبل للتخلّص من التشنّجات في المهبل، وهذا الأمر مرتبط بحالات التشنّجات البسيطة أو في بداية التشنّج.

– من الممكن أن تخضع المرأة لجراحة تهدف إلى توسيع المهبل، ما يساهم بشكل كبير في تخطّي هذه المشكلة، لكن ذلك في بعض الحالات المتقدمة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More