خدعة الأطعمة “الدايت” .. تعرف على أسباب اكتسابك الوزن بتناول تلك الأطعمة

0 22

في رحلة إنقاص وزنك، قد تنصحك بعض الأنظمة الغذائية أو متخصصو علاج السمنة، باستبدال بعض أنواع الأطعمة مرتفعة الدهون والسعرات، بأخرى صحية أو أقل تأثيرًا.

لكنك تفاجأ بأنك قد اكتسبت المزيد من الكيلوجرامات فضلاً عن خسارة وزنك الحالي .. فما السبب؟

هذا ما نكشفه لك في السطور التالية …

زيت الزيتون بدل الزيت النباتي

يعتمد الكثير منا على زيت الزيتون في طعامه بدلاً من الزيوت النباتية، ظنًا أنه قليل السعرات، ولا يتسبب في زيادة الوزن.

قد يهمك قراءة
1 od 2 |

لكنه اعتقاد خاطئ، لأن السعرات الحرارية التي يحتوي عليها زيت الزيتون مشابهة إلى حد كبير لتلك التي تحتوي عليها الزيوت النباتية الأخرى، وهذا لا ينفي الفوائد الصحية الأخرى لزيت الزيتون، لكنه لا ينفي سعراته الحرارية العالية.

العسل بدل السكر

يستبدل الكثير منا السكر في أثناء الرجيم بالعسل، ما يجعلنا نستخدمه بكميات كبيرة دون أن نشعر، الأمر الذي يتسبب في زيادة الوزن، فعلى الرغم من فوائده الصحية التي تفوق السكر، فإن عسل النحل به سعرات حرارية أكثر من السكر، فملعقة السكر بها 70 سعرًا حراريًا، أما ملعقة العسل فتحتوي على 90 سعرًا حراريًا، لذلك غير مسموح لمن يتبعون رجيمًا إلا

بملعقة واحدة صغيرة فقط منه في اليوم للحصول على فوائده دون زيادة أوزانهم.

الزبادي قليل الدسم

جميعنا قد يفضل تناول الزبادي قليل الدسم اعتقادًا منا أنه منخفض السعرات، ولكن الدراسات كشفت عن حقيقة مفجعة وصادمة تثبت العكس، لأنه عند إزالة الدهون من الأطعمة، فإن طعمها يصبح سيئًا بالفعل، ولذلك تعوض الشركات المصنعة الدهون بمكونات أخرى لتجعل طعمها أفضل. فيضيفون المحليات ومكسبات الطعم، مما يعمل على مقاومة إفراز الأنسولين بالجسم وتراكم السكريات بداخلنا.

وبالتالي يمكنك تناول الزبادي كامل الدسم فهو يحتوي على سعرات حرارية أقل.

العصائر الطازجة

كثير من الحميات الغذائية يسمح بتناول العصائر الطازجة “الفريش”، لأنها تحتوي على سكريات أقل من العصائر المصنعة، وبالتالي لا تسبب زيادة الوزن.

لكن لا بد أن نعي جيدًا أن تناول ثمرة الفاكهة يختلف عن عصرها، فعصير ثمرة الفاكهة يكون موجودًا داخل جدران الخلايا الليفية داخل الثمرة، مما يقلل من انبعاث السكر في مجرى الدم، ولكن مع عصير الفاكهة، لا يوجد شيء يساعد على إبطاء انبعاث السكر في مجرى الدم، لذلك فإن جسمك يمتص الكثير من السكر في غضون ثوانٍ وفي زمن قياسي، ما يزيد السكر في الدم سريعًا، وبالتالي يزيد من الجوع ويزيد من الوزن.

المشروبات الغازية الدايت

تتسبب المشروبات الغازية حتى ولو كانت “دايت” في حدوث خلل في قدرة الجسم الطبيعية على تقدير وتنظيم وتحديد مستوى السعرات الحرارية التي يحصل عليها، فيكون رد فعل الجسم الشعور بالجوع وزيادة في الشهية ورغبة في التهام الطعام غير الصحي، مما يؤدي في النهاية إلى اكتسابه المزيد من الوزن دون أن نشعر.

الأطعمة قليلة السعرات

خدعة كبرى تسيطر على عقولنا، إذ نعتقد أن تناول الحلوى الدايت كثيرًا لن يؤثر على أوزاننا كونها “دايت”، أو قليلة السعر، ولكن هذه الحلويات ما هي إلا حلويات تحتوي على نسبة دهون وسكر أقل وعند زيادتها نكتسب نفس السعرات الحرارية في الحلويات العادية.

وبالمثل يعتقد البعض أن تناول المنتجات قليلة الدسم لا تؤدي إلى السمنة، ما يجعلهم يفرطون في تناولها بضعف الكميات المعتادة والحصول في النهاية على نفس كمية السعرات الحرارية التي يحصلون عليها بتناول المنتجات كاملة الدسمة.

وبالتالي فالمسألة ليست بكمية السعرات التي تحتوي عليها المواد الغذائية، وإنما في كمية ما ندخله أجسامنا، ولا بد ألا ننسى أن الحركة المستمرة تساعد في حرق السعرات وتنشيط معدلات الحرق في الجسم وبالتالي لا تزيد أوزاننا.

تعليقات
Loading...