لمكافحة الأخبار المزيفة .. جوجل وفيسبوك يساهمان في “ترست بروجكت”

في ظل الحرية المطلقة للنشر عبر الشبكة العنكبوتية، صار من العسير حقًا على القراء، تمييز الصادق من المزيف من الأخبار والمعلومات التي تنتشر بسرعة البرق بين المواقع المختلفة.

لذا قرر موقعا فيسبوك وجوجل توحيد جهودهما للمساهمة في مشروع عالمي أطلقته وسائل إعلام للتصدي لانتشار الأخبار والمعلومات الكاذبة، لما لها من آثار كارثية.

وأطلق على هذا المشروع اسم مشروع الثقة “ترست بروجكت”، ويهدف إلى مكافحة الأخبار المغلوطة المنتشرة بكثافة على الإنترنت، وتشارك في هذا المشروع 75 وسيلة إعلامية.

ويعني هذا المشروع بمنح المعلومات التي تستوفي شروطًا محددة وسمًا خاصًا يعطيها مصداقية بين القراء، أما المعلومات التي لا تستند إلى هذه المعايير فتبقى خارج التصنيف للدلالة على عدم مصداقيتها.

ووفقًا لسكاي نيوز، قالت الباحثة في جامعة سانتا كلارا والمسئولة عن هذا المشروع سالي ليهرمان: “في عالم اليوم المتصل بالإنترنت، أصبح التثبت من صدقية المعلومات أمرًا أكثر صعوبة”، مشيرة إلى أن الجمهور يصبح أكثر فأكثر تشكيكًا فيما يصله من معلومات.

وسيعمد كل موقع من هذه المواقع الضخمة التي تجذب ملايين المستخدمين إلى وضع “علامات ثقة” على الأخبار والمعلومات لمساعدة المستخدمين في تمييز الخبر الصادق عن الكاذب.

وواجهت مؤخرًا مواقع كفيسبوك وتويتر اتهامات بأنها شكلت منصات دعائية استفادت منها روسيا وخصوصًا أثناء الحملة الانتخابية الأمريكية التي أوصلت دونالد ترامب إلى البيت الأبيض.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More