لأسباب سياسية .. “تويتر” يعدل سياساته

أعلن موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي أنه سيعدل سياسته المتعلقة بتوثيق الحسابات، مشيرًا إلى أنه بات يحتفظ بحقها في سحب “العلامة الزرقاء” عن الحسابات التي لا يحترم أصحابها شروط الاستخدام.

ويأتي الإعلان بعد جدل أثير عقب توثيق موقع التواصل الاجتماعي حساب جماعة من النازيين الجدد مؤيدة لنظرية تفوق البيض.

وكتبت “تويتر” على موقعها أن العلامة الزرقاء “تسمح للمستخدمين بالتأكد من الطابع الأصلي لحساب ذي منفعة عامة”.

وأشارت إلى أن علامة التوثيق هذه “غالبًا ما تمنح لمسئولين سياسيين أو فنانين أو رياضيين أو صحافيين أو غيرهم من المشاهير لإعطائهم ثقلاً ومشروعية أكبر على الشبكة الاجتماعية. وتحتفظ الشركة بحقها في منح هذه العلامة عبر درس كل حالة على حدة بعد تقدم المستخدمين بطلب لهذه الغاية”.

إلا أن “تويتر” أقرت في هذا الإعلان بأن المسار الذي اعتمدته لتوثيق الحسابات لم يكن يأخذ في الاعتبار وجود رسائل مثل خطابات الكراهية أو الدعوات للعنف أو أي شكل آخر لا يحترم شروط الاستخدام الخاصة بالشبكة.

وقالت الشبكة في تغريدة: “نعمل على برنامج جديد للتثبت والتوثيق. في الانتظار، توقفنا عن قبول أي طلبات إضافية للتوثيق”.

وأضافت: “نراجع كل الحسابات الموثقة وسنسحب التوثيق عن الحسابات التي لا تحترم التوصيات الجديدة”.

وقد سحبت العلامة الزرقاء التي منحت سابقًا لريتشارد سبنسر أحد رموز اليمين المتطرف الأمريكي المنادي بتفوق البيض.

وسارع سبنسر إلى التعليق في تغريدة عبر الشبكة: “لم يعد حسابي موثقًا! لم يعد يحق لنا أن نكون من البيض وفخورون بذلك”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More