في الذكرى العشرين لفيلم “تايتانك” .. عرض نسخة كاملة بعد إعادة المشهد المحذوف

0

يوافق اليوم الذكرى العشرين لعرض الفيلم الرومانسي الشهير “تايتانيك”، ويعود الفيلم من جديد إلى شاشات السينما في حلة جديدة مع بداية شهر ديسمبر المقبل.

وأعلن جيمس كاميرون مخرج الفيلم الذي أثار إعجاب الملايين حول العالم، وحاز جائزة الأوسكار، أنه تم تعديل بعض المشاهد، وإضافة مشهد جديد حذف قبل 20 عامًا بسبب مأساويته.

ووفقًا لسكاي نيوز، أوضح كاميرون أن المشهد الذي حذف قبل 20 عاما “يظهر بطلة الفيلم كيت وينسليت (روز) بعد خروجها من القارب بمفردها تبحث بين الناجين بعد ركوبها على أحد قوارب النجاة، بعد موت حبيبها ليوناردو دي كابريو (جاك)”.

وأكد كاميرون أن الفيلم سيكون جاهزًا للعرض على شاشات السينما بالولايات المتحدة في الأول من ديسمبر بتقنية (2D)، وسيكون متوفرًا أيضًا في 20 موقعًا بالتقنية ثلاثية الأبعاد (3D).

وقد استَلهم كاميرون أحداث الفيلم من حُطام السفينة الذي فتنه، حيثُ رأى أنّ يجب أن يكون هناك قصّة حُبّ تتخلّل أحداث الفيلم لإيصال المشاعر للمشاهدين والتعبير عن هذه الكارثة.

وقد بدأ إنتاج الفيلم في عام 1995 عندما قام كاميرون بتصوير حُطام السفينة الحقيقيّة، وقد صُوّرت مشاهد سفينَة الباحثين على متن سفينة Akademik Mstislav Keldysh التي استخدمها كاميرون أيضاً لتصوير الحُطام.

ولتصوير غرق السفينة بُنيت نماذج مُصغّرة وصوّر حاسوبيّة وبُنيَ نموذج للسفينة على شاطئ روساريتو في كاليفورنيا.

الفيلم من توزيع كل من باراماونت بيكتشرز وتونتيث سينتشوري فوكس، وكان الفيلم يُعتَبر أغلى فيلم تمّت صناعته في ذلك الوقت بميزانيّة قُدّرت بحوالَي 200 مليون دولار.

وبعدَ صدورِه في 12 ديسمبر 1997، حقّق الفيلم نجاحًا نقديًّا وتجاريًّا مُنقَطع النظير، ورُشّح لنيل أربعة عشر جائزة أوسكار وبذلك يكون تغلّب على فيلم كل شيء عن حواء حينها في عدد ترشيحات الأوسكار، وحاز على إحدى عشر منها مُتضمّنًا بهذا جائزة أفضل فيلم وأفضل مخرج.

وقد وصلت إيرادات الفيلم حول العالم لأكثر من 1.84 مليار دولار، وظل يُعتَبر أعلا فيلم من حيث الإيرادات حتّى عام 2010 حيث تفوّق عليه فيلم أفاتار لجيمس كاميرون أيضًا.

وصدرت نُسخة ثلاثية الأبعاد للفيلم في 4 أبريل 2012 وذلك لإحياء الذكرى المئويّة لغرق السفينة وحاز على إيرادات إضافيّة وصلت لـ 343.6 مليون دولار، وبذلك يكون مجموع ما حقّقه الفيلم 2.18 مليار دولار.

عن السفينة

(آر إم إس تيتانيك (بالإنجليزية: RMS Titanic) هي سفينة ركاب إنجليزية عملاقة عابرة محيط منتظمة، كانت مملوكة لشركة وايت ستار لاين، تم بناؤها في حوض هارلاند آند وولف (Harland and Wolff) لبناء السفن في بلفاست والتي تعرف الآن بـأيرلندا الشمالية، وكانت التيتانيك أكبر باخرة نقل ركاب في العالم تم بناؤها في ذلك الوقت.

الرحلة الأولى والأخيرة

في أول رحلة لها في العاشر من إبريل عام 1912 من لندن إلى نيويورك عبر المحيط الأطلسي وبعد

أربعة أيام من انطلاقها في 14 أبريل 1912 اصطدمت الباخرة بجبل جليدي عند الموقع 41°44′ شمالاً و49°57′ غربًا قبل منتصف الليل بقليل، مما أدى إلى غرقها بالكامل بعد ساعتين وأربعين دقيقة من لحظة الاصطدام في الساعات الأولى ليوم 15 أبريل 1912. كان على متن الباخرة 2,223 راكب، نجا منهم 706 شخص فيما لقي 1,517 شخص حتفهم.

السبب الرئيسي لارتفاع عدد الضحايا يعود لعدم تزويد الباخرة بالعدد الكافي من قوارب النجاة للمسافرين الذين كانوا على متنها، حيث احتوت على قوارب للنجاة تكفي لـ 1,187 شخصًا على الرغم من أن حمولتها القصوى تبلغ 3,547 شخصًا.

غرق عدد كبير من الرجال الذين كانوا على ظهر التيتانيك بسبب سياسة إعطاء الأولوية للنساء والأطفال في عملية الإنقاذ.

تم بناء التيتانيك على أيدي أمهر المهندسين وأكثرهم خبرة، وقد استخدم في بنائها أكثر أنواع التقنيات تقدمًا، وساد الاعتقاد بأنها السفينة التي لا يمكن إغراقها، وكان غرقها صدمة كبرى للجميع حيث إنها قد زودت بأعلى معايير السلامة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More