زوجي يُفشي أسرار بيتنا .. ما الحل؟

سوشيال بالعربي – خصوصيات

زوجي يُفشي أسرار بيتنا

من أكثر الأمور استفزازًا لك، أن تجدي أسرارك الشخصية وقد فارقت جدران بيتك، لتستقر عند عائلة زوجك أو أصدقائكما

المشتركين أو الجيران.

ولتعلمي أن هذا السلوك المستفز كفيل بتدمير حياتكما الزوجية وخراب البيت.

لكن يمكنك التغلب على هذا الداء والسيطرة على مسلك زوجك بصبر وهدوء.

أسرار الحياة الزوجية

أولاً وقبل التطرق إلى كيفية التعامل مع زوجك الذي ينقل الأخبار ويفشي الأسرار، يجب أن تعلمي الأسباب المحتملة لتصرفاته هذه

والتي تختصر بعدم قدرته على التفريق بين ما يُمكن أن يُقال وما لا يجب أبدًا أن يُقال، أو عدم قدرته على رسم حدود بينه وبين أفراد عائلته أو ربما يتفاخر بنفسه بقيامه بعمل ما. أما ثانيًا ولتجعلي زوجك يصغي إليك ويتوقف عن هذه العادة، اليك النصائح الآتية:

نصائح للحفاظ على أسرار البيت

· اتفقي مع زوجك على الأمور التي يمكن أن تُقال والأخرى التي لا يجب أبدًا التحدث بها وحذّريه جيدًا من عدم الإفصاح بها.

· أخبريه بالأضرار المحتملة لإفشائه بهذه الأسرار وصوّري له كيف يضر هذا التصرف بعلاقتكما أو بعلاقتك بأهله.

· عبّري عن انزعاجك الكبير وبحزم من تصرفاته هذه ولكن حذاري من النبرة العالية او الصراخ لأنه سيقوم بعكس ما تريدين ولن تستطيعي حل المشكلة بل على العكس من الوارد أن تتفاقم.

· ساعديه على التغيير ولكن عليك بالصبر لأن التغيير لا يتم بين عشية وضحاها، بل يتطلب وقتًا ومحاولات كثيرة والأهم

أنه عليك في بادئ الأمر صرف النظر عن الهفوات الصغيرة وبالأخص عندما تشعرين بأنه يدرك خطأه هذا.

أسرار البيت وتحليل علماء النفس

يشير علماء النفس والاجتماع أن ترويح أحد الزوجين عن نفسه بنشر أخبار الحياة الزوجية وبث همومها بين الآخرين

مهما كانت درجة قرابتهم خطأ فادح حيث يولد في النفوس الغيظ والنفور ويزيد الفجوة بين الزوجين اتساعا عندما

يعرف أحدهما بأن نصفه الآخر قد باح بأسراره أو انتقده في غيابه وأظهر سلبياته.

ويوضح العلماء أن المشاكل الأسرية والخلافات الزوجية أمر طبيعي ووارد في أغلب البيوت وهي لا تعني أبدا أنهما يكرهان بعضهما أو يحقدان على بعض

لأن اجتماع شخصين في مكان واحد وكثر الاحتكاك بينهما يكون الخلاف أمرا متوقعا ولكن من أكبر الأخطاء التي يرتكبها الأزواج

تجاوز أسوار البيت بهذه المشكلات، وعرضها في المجالس على مسامع الآخرين، أو حملها إلى العمل وبثها بين الزملاء والزميلات،

للبوح والتنفيس عما يعتمل في النفس.

 

حلول سهلة للحفاظ على أسرار البيت

ويؤكد الخبراء أن أية مشكلة في الحياة الزوجية سرعان ما تنتهي وتتلاشى مسبباتها بعد وقت يسير من الصمت أو المفاوضات

وسرعان ما ينساها أصحابها

ولكن في كثير من الأحيان يقوم الآخرون بنبش تلك المشكلات من باب حب الاستطلاع فيساهمون بشكل مباشر

أوغير مباشر في إضرام نيرانها، وقد يكون النقل غير الصحيح لما قاله أحد الزوجين للطرف الآخر أحد أهم أسباب تطور

المشكلة، ولا ننسى مبالغة بعض الأشخاص في نقل الكلام.

نصائح للزوج للحفاظ على أسرار البيت

وينصحك خبراء الحياة الأسرية عزيزي الزوج بالاعتماد على الله ثم على عقله في إيجاد الحلول لمشاكلك الزوجية

وذلك بالتفاهم مع زوجتك ومحاولة تقريب وجهات النظر فذلك سيكون أنفع له وأجدى من استشارتك لرفاق لم يعيشوا المشكلة

وبالتالي لن يقدموا حلاً جذرياً كما تتوقع في بعض الأحيان وابتعد بفكرك عن الخيالات المثالية، ولا تتوقع

وجود حياة زوجية مثالية تماماً وخالية من المنغصات، حتى لو رأيتها رأي العين متمثلة في حياة الآخرين

فليس كل من نراه يبوح بما يعانيه، وكثير من البيوت لا تخرج بمعاناتها اليومية خارج أسوارها، وهذا لا يعني خلوها من المشكلات والمشاحنات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More