دلالة لون دم الحيض الخاص بك .. انتبهي لها

في العادة تثير الدورة الشهرية الضيق لدى كثير من النساء، بل والاشمئزاز كذلك، وبالتالي فإن النظر إلى دم الحيض الخاص بك ليس أمرًا محببًا لك.

لكن لون دم الحيض للمرأة أو قوامه يختلف خلال مراحل لحياة المختلفة وخلال الأوقات التي قد تتداخل ظروف معينة مع الدورة العادية، وفي السطور التالية سوف نتعرف على الظروف العادية وغير العادية التي قد تؤثر على خصائص الدورة الشهرية، ودلالة تغير لون دم الحيض الخاص بك.

الدورة الشهرية العادية

تحدث الدورة الشهرية عادة عندما لا تكون المرأة حامل، حيث تصبح أنسجة بطانة الرحم أثخن تحت تأثير الهرمونات، للاستعداد لحدوث حمل ممكن، حيث يتم تمزق هذه البطانة، والتي تكون غنية بالدم بشكل دوري (كل ما يقرب من 28 يومًا) عندما لا يكون هناك حمل، وهذا الدورة قد تستمر لمدة 2-7 أيام، وطول الدورة الشهرية العادية قد تتراوح 21-35 يومًا، ومدة الدورة عادة تكون 3-5 أيام.

§ من الطبيعي أن لون الدم قد يختلف من اللون الأحمر إلى اللون البني أو الأسود، وقوامه إما رقيق أو سميك جدًا، وقد تكون هذه التغييرات إشارة إلى أن الدم كان في الرحم لبعض الوقت ولم يتم إزالتها بسرعة، وقد يكون هذا الأمر طبيعيًا ولا ينبغي أن يكون مدعاة للقلق.

ألوان دم الدورة الشهرية

أحمر فاتح: دم الحيض الأحمر يدل على أن هذا الدم تم إخراجه في الآونة الأخيرة وأفرج الجسم عنه، حيث إن هذا النوع من تدفق الدم لدى النساء تكون لديهم الدورات الشهرية خفيفة ومتكررة . أحمر داكن: الدم الأحمر الداكن عادة ما يكون تم تخزينه في الرحم لفترة من الوقت أو أخذ وقتًا أطول ليتم تكوينه.

الدم البني/ أسود: هذا أيضًا يعتبر دمًا قديمًا، حيث إن معظم النساء ترى الدم البني أو الأسود الداكن في نهاية الدورة الشهرية، حيث يكون التدفق ليس ثقيلاً، كما أن هذا الدم يكون متبقيًا في ثنايا الرحم، أو في النساء اللواتي تأتي لديهن الدورة الشهرية نادرة أو تتأخر عدة أشهر.

الدم البرتقالي: دم الحيض الأحمر عندما يختلط بالإفرازات من عنق الرحم فإنه يمكن أن يظهر برتقالي اللون مع شرائط حمراء، وقد يكون الدم برتقاليًا زاهيًا مع وجود العدوى، لذلك إذا كنت تشكين في ذلك فمن الأفضل استشارة الطبيب.

أسباب ألوان وقوام دم الحيض غير الطبيعية

قد يكون سبب التغيرات في اللون والقوام لدم الحيض بسبب بعض المشاكل، التي ينبغي مناقشتها مع الطبيب، والتي قد تشمل:

الإجهاض: تمرير كميات كبيرة من جلطات الدم أو كتل من الأنسجة الرمادية قد يكون علامة على أن المرأة أجهضت إذا كانت حاملاً، ولذلك يجب مراجعة الطبيب فورًا عند حدوث نزيف أو مرور جلطات ثقيلة أو أنسجة .

الأورام الليفية الرحمية: الأورام الليفية هي أورام حميدة (غير سرطانية) تتطور داخل الرحم، ولا تظهر لها أي أعراض، إلا أن

بعض النساء قد تلاحظ مرور دم الحيض أكثر من المعتاد، وقد تكون لديهم أيضًا مزيد من الجلطات خلال الدورة الشهرية دائمًا .

الاختلالات الهرمونية: الأستروجين والبروجستيرون هما من الهرمونات التي تنظم الدورة الدموية لبطانة الرحم، وعندما يكون هناك اضطراب في التوازن بين هذه الهرمونات، فإن بطانة الرحم قد تصبح سميكة بشكل مفرط، والتي يمكن أن تسهم في نزيف أثقل من المعتاد، وهذا يمكن أن يؤدي أيضًا إلى ظهور الجلطات خلال الدورة الشهرية .

تحدث تغيرات هرمونية لأسباب مختلفة، بما في ذلك:

§ تغييرات كبيرة في الوزن بشكل مفاجئ.

§ الآثار الجانبية للمسكنات.

§ توسيع الرحم.

§ عرقلة تدفق الدم.

§ نمو غير طبيعي لأنسجة الرحم.

§ انقطاع الطمث.

زيارة الطبيب:

التغييرات في الألوان والقوام لدم الحيض ليس خطيرة، ومع ذلك في بعض الأحيان يمكن أن تؤدي إلى فقدان كمية كبيرة من الدم مع مرور الوقت، دون ملاحظة ذلك لأنه يحدث ببطء، لذلك فإنه من المستحسن زيارة طبيبك إذا واجهك أحد الأعراض التالية: التعب بعد النشاط العادي، الدوخة المتكررة، الجلد الشاحب الرمادي، الأظافر الشاحبة، عدم انتظام الدورة الشهرية.

قد تكون هذه علامات لفقر الدم والذي يمكن أن يتم التأكد منه عن طريق عمل اختبار للدم، حيث يمكن وصف مكملات الحديد لتحسين هذه الحالة .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More